التربية المعارضة تفقد خمس مدرسات بسبب القصف النظامي العنيف على الغوطة

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

نعت مديرية التربية والتعليم في ريف دمشق التابعة للحكومة السورية المؤقتة المعارضة، اليوم، خمس مدرسات قالت إنهن قضين جراء القصف النظامي على مدينة سقبا في غوطة دمشق الشرقية أول أمس.

وكثفت القوات النظامية قصفها الجوي والصاروخي والمدفعي على مدن وبلدات الغوطة الخاضعة للمعارضة خلال الأيام القليلة الماضية، ما أدى إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى ولا سيما في مدن سقبا وحمورية ودوما، وأجبر المدارس على إغلاق أبوابها وتعطيل التلاميذ تجنبا لاستهدافها، الأمر الذي لم يمنع الموت والإصابة عن مدرسات وأطفال.

وتوفيت امرأة في مدينة حمورية،اليوم، متأثرة بجراحه أصيبتُ بها قبل أيام جراء القصف على الأحياء السكنية في المدينة، فيما كان نحو 35 قتيلا، بينهم 11 طفلا على الأقل، لقوا حتفهم خلال اليومين الماضيين جراء القصف النظامي على الغوطة الشرقية، 19 منهم في سقبا وسبعة في حمورية والباقين في دوما وجسرين وكفربطنا.

إلى ذلك، تعرض حي القابون الخاضع للمعارضة شرقي دمشق، اليوم، للقصف بخمسة صواريخ شديدة التدمير من نوع “فيل”، كما سقطت قذائف هاون على الأحياء السكنية في مدينة حرستا بالغوطة الشرقية، ما أسفر عن أضرار مادية.

في الأثناء، تستمر الاشتباكات على أطراف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة في الغوطة وأحياء دشق الشرقية، إثر محاولة القوات النظامية السيطرة عليها، إذ أعطبت فصائل المعارضة دبابة نظاميا على جبهة بساتين برزة شرقيّ العاصمة دمشق، واستهدفت حاجزا نظاميا على جبهة زملكا بمدفع B9 اليوم.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين