للمرة الأولى .. أميركا تقصف مطارا عسكريا للنظام بريف حمص “ردا على الهجوم الكيماوي بخان شيخون”

مكتب أخبار سوريا – دمشق

قصفت مدمرات أمريكية في البحر المتوسط بأكثر من 50 صاروخ، فجر اليوم، مطار الشعيرات العسكري التابع للقوات النظامية في ريف حمص الشرقي، كونه القاعدة الجوية التي انطلقت منها الطائرات التي نفذت الهجوم الكيماوي قبل ثلاثة أيام على مدينة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الجنوبي، حسب واشنطن.

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في تصريحات تداولتها سائل الإعلام، إنه أمر بضربة عسكرية على قاعدة جوية في سوريا انطلق منها هجوم كيماوي فتاك هذا الأسبوع، داعيا كل “الأمم المتحضرة” إلى السعي لإنهاء “المذبحة وإراقة الدماء” في سوريا.

وشدد ترامب على عدم وجود شك في استخدام النظام السوري أسلحة كيميائية محظورة، مؤكدا أن الرئيس السوري بشار الأسد استخدم غاز الأعصاب “لقتل الكثيرين”، وقد فشلت جميع المحاولات لتغيير سلوكه، على حد تعبير ترمب.

بدورها، أصدرت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” بيانا قالت فيه إن 59 صاروخا من طراز “توماهوك” استهدفت الطائرات وحظائر الطائرات وخزانات الوقود ومستودعات قطع الغيار ومستودعات الذخيرة وأنظمة الدفاع الجوي والرادارات، في مطار الشعيرات المستخدم لتخزين السلاح الكيميائي، موضحا أن الضربات هدفها منع النظام السوري من القيام بأي هجوم كيميائي مرة أخرى، بحسب البيان.

من جانبها، اعتبرت قاعدة حميميم الروسية بريف اللاذقية أن هذه الضربات “اعتداء أميركي” على الأراضي السورية، في حين أيدت كل من المعارضة السورية والسعودية وبريطانيا وأستراليا وإسرائيل، الضربة الأمريكية على مواقع النظام السوري في سوريا.

ويعد مطار الشعيرات، الواقع على مسافة 31 كيلومترا جنوب شرق مدينة حمص على طريق تدمر، من أهم المراكز العسكرية للنظام، إذ تنطلق منه الطائرات التي تستهدف مناطق حمص وإدلب وحماة، ويحتوي طائرات ميغ 23 و25 وسوخوي 25، فضلا عن 40 حظيرة إسمنتية، ودفاعات جوية محصنة كصواريخ سام 6، وأنظمة دفاع جوي ورادارات.

يذكر أن أكثر من 250 شخصا أصيبوا بحالات اختناق متفاوتة قبل ثلاثة أيام، جراء استهداف الطيران الحربي النظامي بعدة غارات بالصواريخ الموجهة المحملة بغازات سامة، مدينة خان شيخون الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الجنوبي، توفي منهم 60 على الأقل.

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين