فصائل المعارضة تحبط محاولة تقدم باتجاه حلفايا وتقتل 20 عنصرا نظاميا بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

أحبطت فصائل المعارضة، مساء أمس، محاولة تقدم نفذتها القوات النظامية المتمركزة شرقي مدينة محردة باتجاه مدينة حلفايا الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي، وذلك بعد اندلاع اشتباكات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف الطرفين.

وقال أبو الخطاب الحموي، أحد مقاتلي المعارضة بريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن المواجهات أسفرت عن مقتل 20 عنصرا وجرح آخرين من القوات النظامية، كما لقي أربعة مقاتلين معارضين مصرعهم وجرح آخرون، في حين دمر مقاتلو المعارضة دبابة من طراز T72 ومدفع عيار 57 ملم، عبر استهدافهما بصاروخين مضادين للدروع أديا إلى مقتل طاقميهما أيضا، مؤكدا عدم إحراز القوات المهاجمة أي تقدم باتجاه حلفايا.

وأضاف المصدر أن الاشتباكات تزامنت مع شن الطيران الحربي الروسي والنظامي أكثر من 70 غارة، معظمها على حلفايا، ما أدى إلى دمار عشرات المنازل وأضرار مادية أخرى بغيرها من الممتلكات، من دون سقوط ضحايا في صفوف المدنيين نظرا لخلوها منهم منذ حوالي شهر جراء اشتداد وتيرة المعارك في المنطقة.

يذكر أن القوات النظامية، استعادت خلال الأيام القليلة الماضية، معظم المناطق التي سيطرت عليها فصائل المعارضة في ريفي حماة الشمالي والغربي، ضمن معركة “وقل اعملوا” التي أطلقتها قبل حوالي عشرة أيام، والتي كانت تهدف الوصول إلى مدينة حماة ومطارها العسكري، عبر استهداف جبهات القتال بغاز الكلور ما منحها تقدما واسعا وسريعا في المنطقة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين