القوات النظامية تتقدم على حساب التنظيم في محيط تدمر بريف حمص

مكتب أخبار سوريا – حمص

سيطرت القوات النظامية، مساء أمس، على منطقة مضمار الهجن وعدة نقاط في محيطها جنوب غربي مدينة تدمر الخاضعة لسيطرتها في ريف حمص الشرقي، بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة الإسلامية أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في صفوفهما.

وقال الناشط الإعلامي المعارض سليمان الأحمد من ريف حمص الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القوات النظامية نقلت عملياتها العسكرية بشكل ملحوظ خلال الأيام القليلة الفائتة من شمال وشمال غرب تدمر باتجاه المحاور الجنوبية والجنوبية الغربية والشرقية من المدينة، مؤكدا أن القصف الجوي الروسي والنظامي والصاروخي والمدفعي متواصل على التلال والمرتفعات التي يسيطر عليها التنظيم شمال وشمال غرب تدمر.

وأوضح المصدر أن القوات النظامية تحاول التقدم والسيطرة على منطقة الأبتر وقصر الحلابات التي تعد نقاطا استراتيجية للوصول إلى مناجم الفوسفات ومحاصرتها في منطقتي الصوانة وخنيفيس، كما تساعد السيطرة عليهما على الامتداد باتجاه البادية السورية.

وكانت وكالة “أعماق” الإعلامية التابعة للتنظيم أعلنت قبل يومين مقتل نحو 30 عنصرا من القوات النظامية والمليشيات المساندة لهما، إثر كمين نصبه مقاتلو التنظيم لعناصرها في محيط مضمار الهجن جنوبي تدمر.

يذكر أن القوات النظامية سيطرت على مدينة تدمر في بداية آذار الفائت، بعد مواجهات مع التنظيم.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين