بينهم مسعف .. مصرع مدنيين بقصف نظامي عنيف على أحياء دمشق الشرقية وغوطتها

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

قتل ثلاثة مدنيين، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي النظامي بسبع غارات بالصواريخ الفراغية حي القابون الخاضع لسيطرة المعارضة شرقي العاصمة دمشق، كما تعرض الحي لقصف عنيف بصواريخ أرض – أرض شديدة التدمير من نوع “فيل”، وذلك بعد يوم من مقتل ثمانية آخرين بغارات على الغوطة الشرقية المجاورة.

وفي السياق، لقي مسعف في مشفى عربين الجراحي مصرعه أثناء إسعافه جرحى سقطوا إثر قصف مدفعي نظامي على المنطقة الواقعة بين مدينتي حزة وعربين الخاضعتين للمعارضة بريف دمشق الشرقي، فيما سقطت خمس قذائف مدفعية على مدينتي حرستا وعين ترما، وطالت غارة جوية أطراف مدينة جسرين، ما أدى لأضرار مادية واسعة.

كما استهدفت القوات النظامية بالرشاشات الثقيلة والمتوسطة طرقات بلدة أوتايا، وبقذائف المدفعية والهاون أطراف بلدة الزريقية الخاضعتين للمعارضة، بمنطقة المرج التي تدور فيها اشتباكات بين الجانبين منذ شهور، كونها تعد أبرز المحاور التي يحاول النظام عبرها استعادة الغوطة الخارجة عن سيطرته منذ نحو خمسة أعوام.

إلى ذلك، فتح عناصر الدفاع المدني المعارض، اليوم، طرقات حيوية مغلقة في مدينة حرستا، وأزالوا الركام الناتج عن القصف الجوي الذي تعرضت له المدينة منذ أيام.

وكان ثمانية أشخاص قتلوا في الغوطة الشرقية إثر قصف نظامي أمس، أربعة منهم سقطوا جراء الغارات الجوية على المنطقة الواصلة بين بلدتي مسرابا ومديرا، وأربعة إثر القصف المدفعي على حرستا، فيما تعرضت التجمعات السكنية في مدينة دوما للاستهداف بـ12 غارة جوية وعشرات صواريخ الراجمات وقذائف المدفعية والهاون، والتي طالت إحداها فريق الدفاع المدني أثناء إجلاء أطفال، لم تتسبب بسقوط ضحايا.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف