التحالف ينفذ أربع عمليات إنزال ويقتل ثمانية مدنيين بغارات شرق دير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

نفذ التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فجر اليوم ومساء أمس، أربع عمليات إنزال جوي على مواقع تخضع لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، فيما شدد التنظيم إجراءاته الأمنية في منطقة البوكمال وأرسل تعزيزات عسكرية إلى حقول نفط.

وبين أبو علي الديري عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة من ريف دير الزور، لـ” مكتب أخبار سوريا”، أن واحدة من عمليات الإنزال تمت في نقطة إمداد عسكري ومستودع أسلحة في بادية الميادين بالريف الشرقي، تعرف بمحطة “تي 2″، والثانية في محطة وقود وموقع عسكري للتنظيم، والأخيرة قرب سد معيزيلة بمحيط بلدة غرانيج بريف البوكمال.

وأكد الديري أن التنظيم شدد إجراءاته الأمنية حول مواقع عمليات الإنزال، فيما لم ترد أية معلومات عن نتائج العمليات التي تعد الثانية خلال الشهر الجاري، إذ نفذ التحالف عملية إنزال مماثلة قبل سبعة أيام بلدة التبني غربي مدينة ديرالزور، قتل خلالها أربعة قادة من التنظيم.

في الأثناء، أرسل التنظيم تعزيزات عسكرية إلى حقول نفط الجفرة وكوينكو والتنك في ريف دير الزور الشرقي، ونصب عشرات الحواجز “الطيارة” في مدن الميادين والشعيطات والبوكمال ومحيطها، كما أغلق كافة مقاهي الإنترنت في البوكمال وريفها بعد أن تواردت معلومات عن احتمال حدوث عملية إنزال جوي قربها.

من جهة أخرى، قتل ثمانية مدنيين جميعهم من عائلة واحدة نازحة من مدينة حلب أمس، جراء غارتين لطيران التحالف على منزلهم في بلدة السكرية الخاضعة لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، كما أصيب ثمانية آخرون بجروح مختلفة، تم نقلهم إلى مشفى بمدينة البوكمال لتلقي العلاج، فيما تسبب القصف بتدمير المنزل بشكل كامل.

الكاتب: عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين