معظمهم أطفال .. ضحايا من عائلة واحدة بقصف روسي على معرتحرمة بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

قتل عشرة مدنيين من عائلة واحدة معظمهم أطفال، وأصيب آخرون فجر اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بأربع غارات بالصواريخ الفراغية، حيا سكنيا وسط قرية معرتحرمة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض خالد الإدلبي من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن فرق الدفاع المدني انتشلت الضحايا ونقلت القتلى إلى مقبرة القرية والجرحى إلى المشفى الميداني بمعر تحرمة، مرجحا ازدياد عدد القتلى خلال الساعات القليلة القادمة، وذلك نقلا عن مصدر طبي من القرية، سيما وأن البحث عن مفقودين تحت الانقاض ما زال مستمرا، فيما التزم معظم الأهالي الملاجئ خشية تكرار القصف.

وأكد الإدلبي أن الطيران الروسي والنظامي كثف قصفه مدينة إدلب وريفها خلال الأيام القليلة الماضية، ما أدى لسقوط ضحايا ودمار عشرات المنازل، وخاصة في مدينة جسر الشغور وريفها بريف إدلب الغربي.

وفي سياق آخر، انفجرت عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينتي أريحا بريف إدلب الجنوبي وسراقب بالريف الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين