معظمهم أطفال .. ضحايا من عائلة واحدة بقصف روسي على معرتحرمة بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

قتل عشرة مدنيين من عائلة واحدة معظمهم أطفال، وأصيب آخرون فجر اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي بأربع غارات بالصواريخ الفراغية، حيا سكنيا وسط قرية معرتحرمة الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف إدلب الجنوبي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض خالد الإدلبي من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن فرق الدفاع المدني انتشلت الضحايا ونقلت القتلى إلى مقبرة القرية والجرحى إلى المشفى الميداني بمعر تحرمة، مرجحا ازدياد عدد القتلى خلال الساعات القليلة القادمة، وذلك نقلا عن مصدر طبي من القرية، سيما وأن البحث عن مفقودين تحت الانقاض ما زال مستمرا، فيما التزم معظم الأهالي الملاجئ خشية تكرار القصف.

وأكد الإدلبي أن الطيران الروسي والنظامي كثف قصفه مدينة إدلب وريفها خلال الأيام القليلة الماضية، ما أدى لسقوط ضحايا ودمار عشرات المنازل، وخاصة في مدينة جسر الشغور وريفها بريف إدلب الغربي.

وفي سياق آخر، انفجرت عبوة ناسفة على الطريق الواصل بين مدينتي أريحا بريف إدلب الجنوبي وسراقب بالريف الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف