المهجرون من مضايا والزبداني يُنقلون إلى منازل مستأجرة بإدلب على دفعات

مكتب أخبار سوريا – إدلب

واصلت المنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب، اليوم، نقل العائلات المهجرة من مدينة الزبداني وبلدة مضايا بريف دمشق، إلى منازل استأجرتها لهم في عموم المحافظة، وذلك بعد استقبالهم خلال اليومين الماضيين، ضمن مراكز إيواء جهزتها لهم مسبقا في إدلب.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد خطيب من إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن منظمات الدفاع المدني وبنسفج والـ IHH التركية قدمت للمهجرين جميع مستلزماتهم من خيم وأغطية وطراحات ومواد غذائية، وذلك بعد تشكيل مركز موحد لجميع المنظمات والجمعيات تحت اسم “وحدة تنسيق الدعم لمهجري الزبداني ومضايا”.

وأضاف المصدر أن عدد الجرحى الواصلين إلى إدلب بلغ 46 جريحا، ستة منهم نقلوا بسيارات الإسعاف إلى مشاف داخل الأراضي التركية لتلقي العلاج، في حين توزع باقي الجرحى على مشافي إدلب للعلاج.

يذكر أن عملية الإجلاء ضمن اتفاق “المدن الأربع” جاءت بعد عدة تأجيلات منذ الإعلان عن موعدها المفترض في الرابع من الشهر الجاري، نتيجة رفض عدد من سكان المدن الأربع، مضايا والزبداني والفوعة وكفريا، لعملية الإجلاء، ضمن الاتفاق الذي ارتبطت به جميعا منذ نحو عامين، عندما حاصرت المعارضة آخر معاقل النظام في إدلب، كفريا والفوعة اللتين ينتمي سكانهما للطائفة الشيعية، للضغط على النظام بعد بدئه عملية عسكرية ضخمة للسيطرة على منطقة الزبداني ثم فرض عليها حصارا مشددا تسبب بوفاة مدنيين عديدين بسبب الجوع والمرض، فضلا عن القصف شبه اليومي.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين