المهجرون من مضايا والزبداني يُنقلون إلى منازل مستأجرة بإدلب على دفعات

مكتب أخبار سوريا – إدلب

واصلت المنظمات الإنسانية العاملة في محافظة إدلب، اليوم، نقل العائلات المهجرة من مدينة الزبداني وبلدة مضايا بريف دمشق، إلى منازل استأجرتها لهم في عموم المحافظة، وذلك بعد استقبالهم خلال اليومين الماضيين، ضمن مراكز إيواء جهزتها لهم مسبقا في إدلب.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد خطيب من إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن منظمات الدفاع المدني وبنسفج والـ IHH التركية قدمت للمهجرين جميع مستلزماتهم من خيم وأغطية وطراحات ومواد غذائية، وذلك بعد تشكيل مركز موحد لجميع المنظمات والجمعيات تحت اسم “وحدة تنسيق الدعم لمهجري الزبداني ومضايا”.

وأضاف المصدر أن عدد الجرحى الواصلين إلى إدلب بلغ 46 جريحا، ستة منهم نقلوا بسيارات الإسعاف إلى مشاف داخل الأراضي التركية لتلقي العلاج، في حين توزع باقي الجرحى على مشافي إدلب للعلاج.

يذكر أن عملية الإجلاء ضمن اتفاق “المدن الأربع” جاءت بعد عدة تأجيلات منذ الإعلان عن موعدها المفترض في الرابع من الشهر الجاري، نتيجة رفض عدد من سكان المدن الأربع، مضايا والزبداني والفوعة وكفريا، لعملية الإجلاء، ضمن الاتفاق الذي ارتبطت به جميعا منذ نحو عامين، عندما حاصرت المعارضة آخر معاقل النظام في إدلب، كفريا والفوعة اللتين ينتمي سكانهما للطائفة الشيعية، للضغط على النظام بعد بدئه عملية عسكرية ضخمة للسيطرة على منطقة الزبداني ثم فرض عليها حصارا مشددا تسبب بوفاة مدنيين عديدين بسبب الجوع والمرض، فضلا عن القصف شبه اليومي.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

التنظيم يحاول استعادة مواقع من النظام جنوب مطار الجراح شرق حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

تستمر المواجهات جنوب مطار الجراح العسكري شمال غرب مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، والتي اندلعت إثر إطلاق تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، هجوما على مواقع كانت القوات النظامية انتزعتها منه قبل ستة أيام، وسط محاولات لاستعادها.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد المحمد من ريف حلب الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم استهدف بسيارة مفخخة يقودها انتحاري، اليوم، تجمعا للقوات النظامية بقرية المزيونة جنوب المطار، ثم أعقبها بهجوم على محاور المزيونة وقريتي المهدوم وتل حسان، ما تزال القوات النظامية تحاول التصدي له.

وأضاف أن الجانبين تبادلا القصف بالمدفعية والرشاشات الثقيلة، وسط غياب الطيران الحربي النظامي والروسي نتيجة سوء الأحوال الجوية، مبينا أن المواجهات أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

بدورها، أعلنت وكالة أعماق التابعة للتنظيم، ليل أمس، مقتل 22 عنصرا نظاميا وأسر أربعة آخرين، وتدمير ثلاث آليات عسكرية بتفجر عربة مفخخة بقرية المزيونة، وبهجمات من عدة محاور على مواقع النظام جنوب المطار.

وكانت القوات النظامية سيطرت، أمس، على قريتي الحمرا والقواصي غرب مدينة مسكنة، بعد مواجهات عنيفة مع التنظيم، بالتزامن مع عشرات الغارات الجوية الروسية والنظامية تسببت بقتل وجرح عناصر من التنظيم.

يشار إلى أن القوات النظامية بدأت، قبل نحو أسبوع، حملة عسكرية للسيطرة على مدينة مسكنة وريفها.

الكاتب: إسلام يوسف