“قسد” تسيطر على أجزاء واسعة من الطبقة وتحاصر التنظيم داخل ثلاثة أحياء فيها

مكتب أخبار سوريا – الرقة

سيطرت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، على ثلاثة أحياء جديدة داخل مدينة الطبقة بريف الرقة الغربي، عقب موجهات عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية ضمن معركة “غضب الفرات” التي يدعمها التحالف الدولي ضد التنظيم.

وأكد عبدالقادر العلي المقاتل في القوات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم بات محاصرا جسم سد الفرات من الجهة الجنوبية وداخل ثلاثة أحياء شمالي شرقي الطبقة، وسط استمرار الاشتباكات على أطرافها.

وأضاف العلي أن “قسد” أحكمت سيطرتها على أحياء السلام والبوعيسى والزويقات والمنطقة الصناعية بشكل كامل عقب مواجهات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والثقيلة استمرت يوما كاملا مع التنظيم، مشيرا إلى “الدور البارز” لطيران التحالف في السيطرة عليها، والذي نفذت أكثر من 20 غارة على مواقع التنظيم.

وأشار إلى أن المواجهات الأخيرة أسفرت عن مقتل 12 عنصرا من “قسد” وإصابة عشرة آخرين نقلوا إلى المشفى الميداني في بلدة عين عيسى بريف الرقة الشمالي، فيما قتل 46 عنصرا من التنظيم، وقعت جثث 20 منهم بيد القوات التي أسرت خمسة آخرين ودمرت ثلاث سيارات واستولت على دبابة وعربتي نقل جنود مدرعتين Bmp، بإضافة لكمية كبيرة من الأسلحة والذخائر.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت مطلع نيسان الفائت إطلاق المرحلة الرابعة من معركة غضب الفرات بهدف السيطرة على ما تبقى من ريفي الرقة الشمالي والغربي وإكمال عملية حصار مركز المحافظة، وتضييق الخناق على التنظيم داخلها.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين