مصرع مدنيين بقصف جوي وصاروخي نظامي مكثف على الغوطة الشرقية

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

لقي سبعة مدنيين على الأقل مصرعهم، بينهم طفلان، اليوم، وأصيب آخرون في مناطق تسيطر عليها المعارضة بغوطة دمشق الشرقية، إثر قصف جوي ومدفعي نظامي عنيف.

وأكد مصدر محلي من الغوطة الشرقية فضل عدم كشف هويته، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن الطيران النظامي استهدف مناطق سكنية في مدينة حمورية بأربع غارات بالصواريخ الفراغية ما أدى لمقتل طفلين وامرأة، ومدينة سقبا بثلاث غارات بالصواريخ الموجهة والعنقودية ما تسبب بمصرع أربعة رجال، مبينا أن اثنين من القتلى لم يتم التعرف عليهما.

وأضاف المصدر أن غارة جوية طالت كل من مدينتي كفربطنا وعربين ما أسفر عن سقوط جرحى بينهم أطفال، فيما تعرضت عربين وبلدتا مسرابا وأوتايا لقصف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مؤكدا أن فرق الدفاع المدني والأهالي ما زالوا يعملون على إسعاف الجرحى إلى المراكز الطبية وانتشال العالقين والضحايا من تحت الأنقاض.

وأشار إلى أن فرق الإنقاذ في الدفاع المدني تمكنت من انتشال طفلة وامرأة على قيد الحياة من تحت الأنقاض بعد عمل دام أكثر من ساعة، فيما لم تتمكن من إنقاذ حياة طفلة وامرأة أخريين إذ كانتا ميتتين عند الوصول إليهما، مؤكدا أن الفرق تعرضت للاستهداف أثناء تفقدها مكان القصف وإنقاذ الضحايا، ما أدى لإصابة متطوع.

وفي السياق، تعرض حي القابون الخاضع للمعارضة أيضا شرقي العاصمة دمشق لقصف عنيف بالطيران الحربي وراجمات الصواريخ وصواريخ قريبة المدى من نوع “فيل”، تزامنا مع اشتباكات عنيفة، مستمرة إثر محاولة القوات النظامية التقدم على جبهة البساتين، ما أسفر عن مصرع سبعة عناصر نظاميين ومقاتلين معارضين اثنين على الأقل.

وأفاد ناشطون معارضون من أحياء دمشق الشرقية بأن منصة لإطلاق صواريخ “فيل” للقوات النظامية انفجرت أثناء استهداف حيي القابون وتشرين.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين