تنظيم الدولة الإسلامية يسيطر على مواقع نظامية شرق حمص

مكتب أخبار سوريا – حمص

سيطر تنظيم الدولة الإسلامية، مساء أمس، على نقطتين تابعتين للقوات النظامية شمال منطقة الصوامع شمال شرق مدينة تدمر الخاضعة لسيطرة النظام في ريف حمص الشرقي، إثر هجوم استمر أكثر من خمس ساعات أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين.

من جانبها، أعلنت وكالة أعماق الإعلامية التابعة للتنظيم، أن عناصره تمكنوا خلال الهجوم من الاستيلاء على منصة إطلاق صواريخ ورشاش ثقيل، وقتل وجرح عناصر من القوات النظامية والمليشيات الأجنبية المساندة لها، مؤكدة أن التنظيم يسعى للسيطرة على نقاط جديدة والتقدم لاستعادة منطقة الصوامع التي تعد خط الدفاع الأول شرقي تدمر، بحسب الوكالة.

وكان التنظيم سيطر قبل يومين على تلتين كانتا خاضعتين لسيطرة القوات النظامية في محيط ناحية جب الجراح قرب قرية مكسر الحصان في ريف حمص الشرقي، بعد مواجهات مع القوات النظامية أسفرت عن تدمير عربة مصفحة ورشاش متوسط، عبر استهدافهما بصواريخ مضادة للدروع، وتزامنت مع غارات جوية روسية مكثفة على مواقع سيطرة التنظيم في المنطقة كمدينة السخنة وقرية الطيبة.

يشار إلى أن مواجهات يومية تدور بين القوات النظامية والتنظيم في ريف حمص الشرقي، في محاولة كل من الطرفين السيطرة على مواقع الآخر وتوسيع رقعة سيطرته في المنطقة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين