“قسد” تنفي سيطرتها على الطبقة ومصادر محلية تؤكد انسحاب التنظيم منها بـ”اتفاق”

مكتب أخبار سوريا – الرقة

نفت قوات سوريا الديمقراطية، مساء أمس، سيطرتها على مدينة الطبقة أخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية بريف الرقة الغربي، مؤكدة استمرار المواجهات داخل المدينة.

وقالت جيهان شيخ أحمد الناطقة الرسمية باسم حملة “غضب الفرات”، في بيان رسمي نشر على الموقع الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية”:، إن جميع الأخبار و”الادعاءات” المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي التي تتحدث عن انسحاب التنظيم وإخلاء مواقعهم في السد وداخل الأحياء الثلاثة المتبقية تحت سيطرته، عبر اتفاق مع “قسد” عار عن الصحة.

وأشارت إلى أن القوات تخوض اشتباكات هي الأعنف داخل احياء المدينة، عقب عدة محاولات فاشلة للتنظيم التقدم لفك حصاره فيها وفي مدينتي الرقة والشدادي بريف الحسكة الجنوبي، مؤكدة استمرار الاشتباكات ومحاولات “قسد” التقدم.

من جانبها، أكدت مصادر مدنية من داخل الطبقة في تصريحات لـ”مكتب أخبار سوريا”، سيطرة القوات على المدينة بشكل كامل، وانسحاب ما تبقى من عناصر التنظيم باتجاه مدينة الرقة، عقب مفاوضات بين الجانبين.

وقال الناشط الإعلامي المعارض مهاب ناصر، نقلا عن مصادر مدنية من داخل مدينة الطبقة، إن مقاتلي التنظيم انسحبوا بأسلحتهم الفردية مع عائلاتهم من السد والأحياء التي تسيطر عليها باتجاه مدينة الرقة، بعد مفاوضات بين الجانبين استمرت قرابة يوم كامل، مشيرا إلى أن نحو 20 عنصرا من التنظيم سلموا أنفسهم للقوات التي بسطت سيطرتها على كامل المدينة، بعد انسحاب التنظيم منها.

يشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية بدأت قبل 37 يوما عملية اقتحام مدينة الطبقة بدعم من طيران التحالف الدولي، لتعلن بعدها انطلاق المرحلة الرابعة من حملة “غضب الفرات” التي تهدف لعزل المدينة عن ما تبقها من ريفها الشمالي والغربي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين