رغم بدء “تخفيف التصعيد” .. قصف نظامي على ريف حماة والمعارضة تحبط محاولة تقدم

مكتب أخبار سوريا – حماة

استهدف الطيران الحربي والمروحي النظامي، اليوم، بثلاث غارات بالصواريخ الفراغية وأربعة براميل متفجرة، بلدة اللطامنة الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي، رغم سريان اتفاق تخفيف التصعيد في سوريا منذ منتصف ليل أمس، وذلك بضمانات روسية تركية إيرانية.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض أحمد الربيع من ريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن أكثر من 30 قذيفة مدفعية وصاروخية سقطت أيضا على اللطامنة، مصدرها القوات النظامية المتمركزة في مدينة حلفايا، معتبرا ذلك “خرقا واضحا للاتفاق”.

وفي السياق، أحبطت فصائل المعارضة، فجر اليوم، محاولة تقدم نفذتها القوات النظامية باتجاه قرية الزلاقيات بريف حماة الشمالي، ما أدى إلى سقوط قتلى وجرحى من الطرفين وإعطاب دبابة نظامية من طراز T72 عبر استهدافها بصاروخ تاو، من دون أن تحقق القوات المهاجمة أي تقدم باتجاه القرية، حسب الربيع.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الروسية نشرت، مساء أمس، خريطة توضح المناطق الأربع الآمنة في سوريا وهي ريف إدلب والمناطق المحاذية بريف اللاذقية الشمالي الشرقي، وريف حلب الغربي وريف حماة الشمالي، إضافة إلى ريف حمص الشمالي الذي يشمل مدينتي الرستن وتلبيسة والمناطق المحاذية الخاضعة لسيطرة المعارضة، في حين تشمل المنطقة الثالثة غوطة دمشق الشرقية، أما الرابعة فتمتد جنوبي سوريا في المناطق المحاذية للحدود الأردنية في ريفي درعا والقنيطرة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين