قتلى وجرحى بقصف واشتباكات شرق درعا وإصابة عناصر من الدفاع المدني بانفجار عبوة جنوبها

مكتب أخبار سوريا – درعا

لقي أربعة مقاتلين من الجيش السوري الحر مصرعهم اليوم، إثر قصف نظامي واشتباكات على أطراف بلدة خربة غزالة الخاضعة لسيطرة القوات النظامية على الأوتوستراد الدولي الرابط بين محافظة درعا ومدينة دمشق، بريف درعا الشرقي، وذلك خلال التصدي لمحاولة تقدم نظامية إلى بناء مجاور لحاجز الكهرباء العسكري على أطراف البلدة.

كما أصيب مدنيون بينهم أطفال بقصف مدفعي وصاروخي نظامي على أطراف بلدة الغارية الغربية الخاضعة لسيطرة المعارضة بريف درعا الشرقي، نقلتهم سيارات الدفاع المدني المعارض إلى المشفى الميداني في البلدة، في حين تعرضت الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، لقصف مدفعي نظامي متقطع، منذ منتصف الليل وحتى ظهر اليوم، لم يتسبب بسقوط ضحايا.

من جهة أخرى، أصيب ثلاثة عناصر من الدفاع المدني السوري، مختصين بإزالة القنابل غير المنفجرة بجروح متوسطة، إثر انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارتهم في منطقة الشياح الخاضعة لسيطرة المعارضة جنوب مدينة درعا، أثناء توجههم إلى عملهم في درعا البلد.

الكاتب: عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين