مسؤولو وسكان درعا يفقدون الثقة بهدنة “مناطق تخفيف التوتر” بعد ساعات من بدئها

مكتب أخبار سوريا – درعا

قال مسؤولون وسكان بمدينة درعا، في تصريحات لـ”مكتب أخبار سوريا”، إنهم فقدوا الثقة بدور اتفاق “مناطق تخفيف التوتر” في تحقيق “هدنة حقيقية”، وذلك بعد ساعات من دخولها حيز التنفيذ، نظرا لاستمرار القوات النظامية بقصف المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأكد المسوؤل الميداني في منظمة الدفاع المدني السوري المعارض محمد أبو هلال أن الهدنة سقطت بعد ساعات من بدئها، إثر قصف النظام بالمدفعية والصواريخ الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في منطقة درعا البلد بمدينة درعا، وبلدة الغارية الغربية بريفها الشرقي، معتبرا أن إيران وروسيا ليستا دولتين ضامنتين للهدنة، وإنما تشاركان النظام السوري القتل بقتل الشعب.

من جهته، رأى محمود المسالمة، أحد سكان حي طريق السد في درعا، أن وقف إطلاق النار اليوم يشبه مثيليه في الاتفاقات السابقة، من ناحية الخروقات والدول التي “تدّعي” أنها ترعاه، لافتا إلى أنه من غير المتوقع أن يتمخض الاتفاق الذي أقر بضمانة روسيا وإيران وتركيا في العاصمة الكازاخية أستانة أمس، بأي شيء جديد، “طالما لا يوجد أي رادع حقيقي لاستمرار النظام السوري وحلفائه بعملياتهم العسكرية”، على حد قوله.

بدوره، استبعد الناشط الإعلامي المعارض اسماعيل المسالمة، في تصريح لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن تتمكن روسيا وإيران وتركيا من ضمان “تخفيف التوتر”، متوقعا أن يستمر النظام باتهام الفصائل بخرق الهدنة وسط غياب المراقبة الدولية للأرض السورية، ويعزز تواجده بالمناطق التي تقدمت فيها المعارضة، وأبرزها حي المنشية، كما فعل في الهدن السابقة على مدار الأعوام الثلاثة الماضية.

الكاتب: عمار حوراني

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين