وصول الدفعة الأولى من مهجري برزة إلى إدلب وتبادل جرحى بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – إدلب

وصل حوالي 1500 مقاتل معارض ومدني، فجر اليوم، إلى مدينة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، وهم الدفعة الأولى من الآلاف من الذين يفترض أن يغادروا حي برزة الخاضع للمعارضة بدمشق بناء على اتفاق لإنهاء المواجهات في الحي منذ سنوات وتسليمه للنظام.

وقال الناشط الإعلامي المعارض حسين الأحمد من ريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 22 حافلة أقلت المهجرين على مدى عشر ساعات من دمشق إلى المعبر الفاصل بين مدينة سقيلبية آخر المناطق الخاضعة للنظام بريف حماة الغربي وبلدة قلعة المضيق أول منطقة خاضعة لسيطرة المعارضة باتجاه الشمال.

وأضاف الناشط أن المهجرين نزلوا في مراكز إيواء جهزتها لهم الجمعيات الخيرية والمنظمات الإنسانية في إدلب قبل وصولهم، مبينا أنه سيتم توزيعهم عللى منازل ضمن محافظة إدلب.

من جانبها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا”، إن 15 حالة إنسانية من أهالي بلدتي كفريا والفوعة الخاضعتين لسيطرة القوات النظامية في ريف إدلب الشمالي وصلت، ليل أمس، إلى المعبر الواقع بين السقيلبية وقلعة المضيق، في سيارات الهلال الأحمر السوري، وذلك بالتزامن مع وصول 19 مصابا من فصائل المعارضة من حي مخيم اليرموك بدمشق إلى إدلب.

وكان نحو 5000 مدني ومقاتل من سكان بلدتي كفريا والفوعة خرجوا في 13 نيسان الفائت باتجاه مدينة حلب، بالتزامن مع خروج أكثر من 3000 شخص من سكان مدينة الزبداني وبلدة مضايا بريف دمشق باتجاه إدلب حينها، وذلك ضمن “اتفاق المدن الأربع”.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين