خمسة قتلى من عائلة واحدة بقصف التنظيم حي الجورة بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

قتل خمسة مدنيين بينهم أربعة أطفال وأصيب 14 آخرين، جميعهم من عائلة واحدة، ليل أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف الهاون ومدافع محلية الصنع حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور.

وأوضح أبو أحمد الديري عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن تنظيم الدولة الإسلامية قصف بأكثر 20 قذيفة هاون ومدافع محلية الصنع مواقع سكنية بشارعي الوادي ومديرية الصحة بحي الجورة.

وأضاف الديري أن ثلاثة من بين الجرحى الذين نقلوا إلى مشفى السلام داخل الحي، ما زالوا بحالة حرجة، مبينا أن القصف تسبب أيضا بدمار كبير بثلاث أبنية سكنية، واحتراق منزل بشكل كامل، فضلا عن أضرار بمحال تجارية ومحتوياتها.

يذكر أن التنظيم يستهدف بشكل متكرر الأحياء المحاصرة والخاضعة لسيطرة النظام بدير الزور، إذ قتل طفل وأصيب أربعة آخرون بحي القصور أول أمس، إثر استهداف التنظيم بقنابل تحملها طائرات مسيرة عن بعد.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين