التنظيم يعدم أربعة عناصر بالبوكمال وقتلى مدنيين وعسكرين بغارات على القورية بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

أعدم تنظيم الدولة الإسلامية، صباح اليوم، أربعة من عناصره، اثنان منهم عراقيان، وسط مدينة البوكمال الخاضعة لسيطرته بريف دير الزور الشرقي، بتهمتي “التحريض ومحاولتهم الانشقاق”.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض بدر الحمد، نقلا عن شهود عيان من البوكمال، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن التنظيم أعدم العناصر رميا بالرصاص في ساحة الفيحاء وسط المدينة، بعد أسبوعين من اعتقالهم إثر تحريضهم زملائهم على الانشقاق من التنظيم، والتخطيط للهروب باتجاه البادية ومعبر التنف، للانضمام إلى صفوف المعارضة.

من جهة أخرى، قتل أربعة عناصر للتنظيم وخمسة مدنيين مساء أمس، إثر غارتين للطيران الحربي النظامي على مدينة القورية الخاضعة لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي.

وبين الحمد أن الطيران الحربي استهدف سيارتين، إحداهما كانت تقل أربعة عناصر للتنظيم والأخرى تقل خمسة مدنيين، على مدخل مدينة القورية الشرقي أثناء دخولهم إلى المدينة، كما تسبب القصف باحتراق السيارتين بشكل كامل، وأضرار بسيارات مارة.

وكان الطيران النظامي شن غارات على أحياء الحويقة والشيخ ياسين والحميدية الخاضعة لسيطرة التنظيم بمدينة دير الزور أمس، ما تسبب بمقتل طفل وإصابة سبعة مدنيين آخرين بالحويقة، فيما أقصرت الأضرار على المادية في الحيين الآخرين.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين