وصول مهجرين من برزة بدمشق إلى إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

وصلت، صباح اليوم، الدفعة الثانية من مهجري حي برزة في العاصمة دمشق، إلى محافظة إدلب الخاضعة لسيطرة المعارضة، وذلك ضمن اتفاق مع القوات النظامية ينتهي بتسليم الحي للقوات النظامية بعد سنوات من خروجه عن سيطرتها.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد الخليل من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 30 حافلة تقل حوالي 1250 مهجرا من برزة بينهم جرحى وصلت إلى محافظة إدلب، عبر طريق دمشق – حمص – حماة وصولا إلى سقيلبية آخر المناطق الخاضعة لسيطرة النظام قبل بلدة قلعة المضيق، أولى بلدات المعارضة في ريف حماة الغربي، حيث استقبلتهم هيئات مدنية ومنظمات إغاثية.

وأضاف الخليل أن المهجرين وُزِّعوا على منازل في معظم مناطق سيطرة المعارضة بإدلب، إضافة إلى مراكز إيواء جهزت لهم مسبقا، وخاصة بمدينة إدلب وقرية معارة الإخوان.

يذكر أن حوالي 1500 مقاتل ومدني من سكان برزة أقلتهم 22 حافلة قبل أربعة أيام إلى مدينة إدلب، وهم الدفعة الأولى من الآلاف من الذين يفترض أن يغادروا الحي.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين