45 قتيلا وجريحا بقصف جوي على مناطق سيطرة التنظيم بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

لقي 15 مدنيا مصرعهم وأصيب أكثر من 30 آخرين، اليوم، جراء استهداف الطيران الحربي الروسي والنظامي، بأكثر من عشر غارات بالصواريخ الفراغية والموجهة، مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حماة الشرقي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض أحمد الحسين من ريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن بعض الغارات أصابت فرنا ما أسفر عن مقتل عشرة عمال فيه، مبينا أن مناطق سيطرة التنظيم لا تحتوي سوى نقطة طبية وحيدة ويحتكرها التنظيم لعناصره، على حد تعبيره.

وأوضح الناشط أن الأهالي يضطرون إلى إسعاف المصابين باتجاه مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة التنظيم والتي تبعد حوالي 250 كلم، ما يزيد من معاناتهم إلى جانب القصف وتردي الأوضاع الاقتصادية، مبينا أن ناحية عقيربات والقرى المحيطة بها تشهد قصفا مكثفا من الطيران الحربي الروسي والنظامي، ما تؤدي معظمها إلى سقوط ضحايا وأضرار مادية أخرى بالممتلكات.

يشار إلى أن التنظيم يسيطر على ناحية عقيربات منذ حوالي أربع سنوات ويقطنها حوالي ثمانية آلاف شخص يفتقدون لأبسط مقومات الحياة، في حين لا يسمح لهم التنظيم بمغادرة المنطقة، التي تتعرض لقصف جوي مكثف، إذ لا يشمل اتفاق “تخفيف التصعيد” في سوريا والذي دخل حيز التنفيذ قبل عشرة أيام، التنظيم وجبهة فتح الشام “النصرة سابقا”.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف