القوات التركية تواصل توسعها بسوريا لبناء جدار عازل ومقتل شاب على الحدود

مكتب أخبار سوريا – إدلب

واصلت القوات التركية، اليوم، توسعها في سوريا وجرف مزيد من الأراضي لبناء جدار عازل بين البلدين بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، فيما أردى حرس الحدود التركي شابا أثناء محاولته تجاوز الحدود.

وأكد أبو عمر ياسين أحد سكان قرية عين البيضا، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن القوات التركية بدأت نحو أسبوع بناء الجدار مقابل عين البيضا، مجرفة أراض زراعية يملكها مدنيون، وذلك بعد سيطرتها على التلال السورية القريبة، مؤكدة أنها تبني الجدار ضمن الأراضي السورية بشكل كامل.

وأضاف ياسين أن أية جهة لم تستجب لاعتراض أهالي القرية، فيما يتجنبون أي تصرف قد يثير ردة فعل عنيفة من القوات التركية التي اعتقلت وأهانت عدد من أهالي قرية هتيا القريبة جراء إعتراضهم على عمل الأليات في وقت سابق.

من جهة أخرى، قتل شاب من بلدة بداما بريف إدلب الغربي، فجر اليوم، جراء استهدافه بالرصاص من قبل حرس الحدود التركي، أثناء محاولته العبور بطريقة غير شريعة إلى الأراضي التركية قرب معبر قرية خربة الجوز.

يذكر أن القوات التركية تعمل على بناء جدار عازل بين الأراضي التركية والسورية منذ حوالي عامين، وذلك بهدف منع الأشخاص من عبور الحدود بطريقة غير شريعة، إذ دخل تركيا مئات الآلاف منذ اندلاع الاحتجاجات المناهضة للنظام في سوريا قبل أكثر من ستة أعوام، كما يعمد كثيرون إلى عبور الحدود بالاتجاه العكسي.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف