قتلى وجرحى بانفجار مفخخة في مخيم الركبان على الحدود الأردنية

مكتب أخبار سوريا – حماة

قتل 12 شخصا بينهم عسكريون معارضون وأصيب أكثر من 20 آخرين، ليل أمس، جراء انفجار سيارة مفخخة في مخيم الركبان على الحدود الأردنية، الذي يقطنه نازحون من مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض خالد العباس من ريف حمص، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن من بين القتلى عناصر من جيش أحرار العشائر التابع للجيش السوري الحر، لافتا إلى أن الجرحى نقلوا إلى مراكز طبية داخل المخيم، في حين نقل الجرحى العسكريون إلى داخل الأراضي الأردنية لتلقي العلاج، كما أدى الانفجار إلى احتراق عشرات الخيم للنازحين وأضرار كبيرة بممتلكاتهم.

وأكد الناشط أن المخيم يتعرض لخروقات من قبل التنظيم، رغم وجود نقاط حراسة تابعة للجيش الحر، إلا أن الأخير يخوض معارك ضد التنظيم في البادية السورية ومنطقة اللجاة، ما يجعل مناطق تواجده قرب المخيم أهدافا للتنظيم، على حد تعبيره.

من جانبها، أعلنت وكالة “أعماق” الإعلامية التابعة للتنظيم، عبر بيان مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تبني التنظيم الهجوم على مخيم الركبان.

يشار إلى أن التفجير يعد الثالث هذا العام، إذ قتل أربعة أشخاص، وجرح ثلاثة في الرابع من الشهر الجاري، إثر انفجار سيارة مفخخة قرب ما يعرف بسوق الغنم في محيط المخيم، كما وقع انفجار مماثل في المكان نفسه في كانون الثاني الماضي، سقط فيه قتلى وجرحى بينهم أطفال.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف