قتلى وجرحى بانفجار مفخخة في مخيم الركبان على الحدود الأردنية

مكتب أخبار سوريا – حماة

قتل 12 شخصا بينهم عسكريون معارضون وأصيب أكثر من 20 آخرين، ليل أمس، جراء انفجار سيارة مفخخة في مخيم الركبان على الحدود الأردنية، الذي يقطنه نازحون من مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حمص الشرقي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض خالد العباس من ريف حمص، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن من بين القتلى عناصر من جيش أحرار العشائر التابع للجيش السوري الحر، لافتا إلى أن الجرحى نقلوا إلى مراكز طبية داخل المخيم، في حين نقل الجرحى العسكريون إلى داخل الأراضي الأردنية لتلقي العلاج، كما أدى الانفجار إلى احتراق عشرات الخيم للنازحين وأضرار كبيرة بممتلكاتهم.

وأكد الناشط أن المخيم يتعرض لخروقات من قبل التنظيم، رغم وجود نقاط حراسة تابعة للجيش الحر، إلا أن الأخير يخوض معارك ضد التنظيم في البادية السورية ومنطقة اللجاة، ما يجعل مناطق تواجده قرب المخيم أهدافا للتنظيم، على حد تعبيره.

من جانبها، أعلنت وكالة “أعماق” الإعلامية التابعة للتنظيم، عبر بيان مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، عن تبني التنظيم الهجوم على مخيم الركبان.

يشار إلى أن التفجير يعد الثالث هذا العام، إذ قتل أربعة أشخاص، وجرح ثلاثة في الرابع من الشهر الجاري، إثر انفجار سيارة مفخخة قرب ما يعرف بسوق الغنم في محيط المخيم، كما وقع انفجار مماثل في المكان نفسه في كانون الثاني الماضي، سقط فيه قتلى وجرحى بينهم أطفال.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين