اعتقالات باللاذقية “للتعامل مع الإرهابيين” وإطلاق رصاص خلال شجار

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

اعتقلت قوات الأمن التابعة للنظام في مدينة اللاذقية، اليوم، ثلاثة مدنيين بعد مداهمة منزل كانوا يتواجدون فيه وتفتيشه، بتهمة “التعامل مع لإرهابيين”، في إشارة إلى مقاتلي وناشطي المعارضة، ونقل السلاح وإخفائه في المدينة.

وقال الناشط المدني المعارض عمر اللاذقاني، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الاعتقالات تكررت بكثافة مؤخرا بتهم مماثلة، متهما القوات النظامية باعتقال أي شخص تريده لسوقه للقتال في صفوفها، وذلك بعد اتهامه بدعم المعارضة، ما يجعل الأهالي وخاصة الشبان بحالة خوف وترقب دائمين.

من جهة أخرى، تطور خلاف بين شبان في المدينة إلى إطلاق نار، ما استدعى انتشار عناصر الأمن في عدة شوارع وأحياء فيها، فيما لم تعرف أسباب الشجار الذي لم يتسبب بسقوط قتلى أو مصابين.

يذكر أن مدينة اللاذقية تشهد انتشارا واسعا للسلاح بين الشبان ولا سيما أقارب المسؤولين العسكريين والحكوميين وفيعي المستوى، فضلا عن جرائم القتل والخطف والابتزاز، إذ حدثت ثلاثة جرائم قتل إثر خلافات استعملت فيها الأسلحة النارية خلال الأسابيع الأخيرة.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف