احتدام المواجهات في الغوطة الشرقية ومطالبات بالإفراج عن فريق إسعافي اعتقلته المعارضة

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

احتدمت المواجهات، اليوم، في مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية بريف دمشق، إثر محاولة القوات النظامية التقدم وخاصة على جبهة بيت نايم، حيث أعلن جيش الإسلام أنه أعطب دبابتين بمدفع مضاد للدروع وقذائف المدرعات أثناء التصدي لها.

وتزامنت المواجهات مع قصف نظامي عنيف على بلدة بيت نايم، ومواقع أخرى وذلك لليوم الثاني على التوالي، ما أدى لإصابة مدنيين ودمار واسع، إذ وصل عدد صواريخ أرض – أرض التي استهدفت البلدة اليوم وأمس إلى نحو 30 صاروخا.

وكان ستة قتلى ونحو 30 جريحا سقطوا في مدينة حمورية بالغوطة الشرقية أمس، جراء قصف القوات النظامية بثلاث صواريخ أرض – أرض الأحياء السكنية فيها، كما تعرضت مدينة سقبا لقصف جوي، بالصواريخ الموجهة، خلف جرحى مدنيين، بينهم طفل بات مشلولا جراء إصابته.

في الأثناء، تستمر المواجهات الدامية فيما بين فصائل المعارضة، إذ سقط مقاتل تابع لجيش الإسلام، ظهر اليوم، برصاص قناص تابع لجبهة فتح الشام “النصرة”، حسب اتهامات ناشطين معارضين، فيما يواصل فيلق الرحمن حليف “النصرة” احتجاز تسعة مسعفين طبيين، اتهمهم بمساعدة جيش الإسلام في إيصال قناصين إلى مواقع متقدمة في سيارات الإسعاف.

وأطلق ناشطون في الغوطة الشرقية أمس حملة طالبوا فيها بإطلاق سراح المسعفين التابعين لمنظومة شام الإسعافية بعد يوم من اعتقالهم على حاجز تابع للفيلق أثناء عملهم، فيما طالبت المنظومة بإطلاق سراحهم أو تقديم الدلائل المسببة لاحتجازهم.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

ضحايا بقصف النظام والتنظيم أحياء بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

شن الطيران الحربي التابع للجيش السوري النظامي اليوم غارات على مدينة الميادين وبلدة خشام الخاضعتين لسيطرة التنظيم بريف دير الزور الشرقي، اقتصرت أضرارها على المادية.

وكان ثمانية مدنيين بينهم أربعة أطفال قتلوا، وأصيب 24 آخرين بجروح أمس، جراء ست غارات جوية نظامية طالت خمسة أبنية سكنية قرب مسجد حرويل وسط حي العرضي الخاضع لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة دير الزور.

وأوضح عضو شبكة فرات بوست الإعلامية المعارضة أنس الديري من دير الزور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عمليات رفع الأنقاض وفتح الطرقات استمرت حتى منتصف الليل فيما نقل الجرحى إلى مشفى السيدة عائشة ونقاط طبية داخل الحي، مشيرا إلى أن أكثر من عشرة جرحى ما زالو بحالة حرجة.

وأضاف الديري أن الغارات تسببت بانهيار ثلاثة أبنية سكنية كل منها مؤلف من طابقين، ودمار كبير بثلاثة أخرى ومحال تجارية ومحتوياتها، واحتراق عدد من السيارات المدنية داخل حي العرضي.

في المقابل، قتل أربعة مدنيين وأصيب 15 آخرين بجروح، أمس، جراء استهداف تنظيم الدولة الإسلامية بقذائف المدفعية والهاون حي الجورة الخاضع لسيطرة القوات النظامية وسط مدينة دير الزور، ما أسفر أيضا عن أضرار بثلاثة منازل وعدة محال تجارية، فيما نقل جميع الجرحى إلى المشفى العسكري داخل الحي.

يذكر أن 15 مدنيا على الأقل قتلوا وأصيب العشرات، بينهم أطفال، إثر استهداف تنظيم الدولة الإسلامية قبل ثلاثة أيام الجورة وحي هرابش الخاضع للنظام أيضا بدير الزور بقذائف الهاون.

الكاتب: إسلام يوسف