احتدام المواجهات في الغوطة الشرقية ومطالبات بالإفراج عن فريق إسعافي اعتقلته المعارضة

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

احتدمت المواجهات، اليوم، في مناطق خاضعة لسيطرة المعارضة بالغوطة الشرقية بريف دمشق، إثر محاولة القوات النظامية التقدم وخاصة على جبهة بيت نايم، حيث أعلن جيش الإسلام أنه أعطب دبابتين بمدفع مضاد للدروع وقذائف المدرعات أثناء التصدي لها.

وتزامنت المواجهات مع قصف نظامي عنيف على بلدة بيت نايم، ومواقع أخرى وذلك لليوم الثاني على التوالي، ما أدى لإصابة مدنيين ودمار واسع، إذ وصل عدد صواريخ أرض – أرض التي استهدفت البلدة اليوم وأمس إلى نحو 30 صاروخا.

وكان ستة قتلى ونحو 30 جريحا سقطوا في مدينة حمورية بالغوطة الشرقية أمس، جراء قصف القوات النظامية بثلاث صواريخ أرض – أرض الأحياء السكنية فيها، كما تعرضت مدينة سقبا لقصف جوي، بالصواريخ الموجهة، خلف جرحى مدنيين، بينهم طفل بات مشلولا جراء إصابته.

في الأثناء، تستمر المواجهات الدامية فيما بين فصائل المعارضة، إذ سقط مقاتل تابع لجيش الإسلام، ظهر اليوم، برصاص قناص تابع لجبهة فتح الشام “النصرة”، حسب اتهامات ناشطين معارضين، فيما يواصل فيلق الرحمن حليف “النصرة” احتجاز تسعة مسعفين طبيين، اتهمهم بمساعدة جيش الإسلام في إيصال قناصين إلى مواقع متقدمة في سيارات الإسعاف.

وأطلق ناشطون في الغوطة الشرقية أمس حملة طالبوا فيها بإطلاق سراح المسعفين التابعين لمنظومة شام الإسعافية بعد يوم من اعتقالهم على حاجز تابع للفيلق أثناء عملهم، فيما طالبت المنظومة بإطلاق سراحهم أو تقديم الدلائل المسببة لاحتجازهم.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين