خروج الدفعة الثالثة من برزة والنظام يفرج عن ألف محتجز من القابون بدمشق

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

خرجت بعد ظهر اليوم الدفعة الثالثة من مقاتلي المعارضة وذويهم، الرافضين للمصالحة مع النظام، من حي برزة شرقي العاصمة دمشق إلى الشمال السوري في أكثر من 50 حافلة، وذلك بناء على اتفاق ينتهي بتسليم الحي للنظام.

وقال مصدر محلي من شرقي دمشق، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن عدد الخارجين اليوم يزيد عن ألف مقاتل و1600 مدني من ذويهم، وذلك بعد نحو أسبوع من خروج نحو 700 مقاتل و500 مدني من الحي، فيما يتوقع مغادرة نحو 8000 آلاف شخص الحي الخارج عن سيطرة النظام منذ سنوات.

وفي السياق، أفرجت القوات النظامية، اليوم، عن نحو ألف شخص كانت احتجزتهم قبل أيام أثناء خروجهم من حي القابون إبان تقدمها فيه، وذلك بعد إعلان جيش النصر التابع للجيش السوري الحر العامل في ريف حماة، توقفه عن استقبال قوافل المهجرين من دمشق، حتى يفرج النظام عن محتجزي حي القابون الألف الذين بقي 600 منهم في الحي، وفضل 400 المغادرة في خمس حافلات خاصة بهم إلى مدينة إدلب، برفقة الدفعة الثالثة الخارجة من برزة.

وكانت القوات النظامية تسلمت الإثنين الماضي حي القابون المجاور والمزارع المحيطة بها، بعد خروج مقاتلي المعارضة وذويهم الرافضين لتسوية أوضاعهم منه باتجاه محافظة إدلب، ومدينة جرابلس بريف حلب الشمالي، فيما يتوقع تسليم حي تشرين المجاور أيضا، لتصبح جميع أحياء العاصمة تحت سيطرة القوات النظامية، باستثناء حي جوبر شرقي العاصمة إضافة لحي مخيم اليرموك جنوبها.

يذكر أن القوات النظامية شنت قبل أشهر حملة عسكرية ضخمة لاستعادة السيطرة على أحياء القابون وتشرين ومساكن برزة التي تعد امتدادا للمناطق الخاضعة للمعارضة بالغوطة الشرقية، ما أجبر الفصائل على الانسحاب التدريجي ثم الموافقة على تسليم المنطقة للنظام.

من جهة أخرى، تم اليوم وأمس تلقيح نحو 12400 طفل دون سن الخامسة، في حملة الوقاية من مرضي الحصبة وشلل الأطفال، والتي تعد الأولى من نوعها في مدن وبلدات الغوطة الشرقية الخاضعة للمعارضة،بمشاركة 100 متطوع من الهلال الأحمر السوري الذي سلم اللقاحات لـ17 من المراكز الصحية المعتمدة في حملات اللقاح وهي في مدن وبلدات دوما وحرستا وعربين وحمورية وسقبا وجسرين وبيت سوى وغيرها.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين