القوات النظامية تتقدم بريف حمص الشرقي وتقترب من أكبر مناجم الفوسفات في سوريا

مكتب أخبار سوريا – حمص

سيطرت القوات النظامية والمليشيات المساندة لها، اليوم، على بلدتي خنيفيس والبصري في ريف حمص الشرقي، بعد معارك مع تنظيم الدولة الإسلامية، ليصبح النظام على مقربة من مناجم خنيفيس التي تعد أكبر مناجم الفوسفات في سوريا.

وكانت القوات النظامية سيطرت خلال اليومين الماضيين على قرية الباردة وعدة جبال استراتيجية في محيطها شرق مدينة القريتين الخاضعة لسيطرة النظام، إضافة إلى مناطق واسعة جنوبها وشرقها.

وقال الناشط الإعلامي المعارض سليمان الأحمد من ريف حمص الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن معارك ريف القريتين تتزامن مع مواجهات جنوب مدينة تدمر الخاضعة لسيطرة النظام في ريف حمص الشرقي، في محاولة من القوات النظامية السيطرة على منطقة الصوانة الاستراتيجية في المنطقة.

وكانت القوات النظامية سيطرت قبل يومين، على مركز البحوث العلمية جنوب تدمر، بعد انسحاب عناصر التنظيم منه باتجاه قصر الحلابات، الذي يبعد عن مركز البحوث ثمانية كيلو مترات، من دون قتال، حسب الاحمد

يشار إلى أن القوات النظامية تشن منذ حوالي شهر حملة عسكرية واسعة تحت غطاء جوي روسي في ريف حمص الشرقي، من أجل السيطرة على كامل مناطق التنظيم، إلا أن الحملة بدأت تتكثف بشكل واضح بعد تطبيق اتفاق تخفيف التصعيد في معظم مناطق كل من النظام والمعارضة، الذي دخل حيز التنفيذ في السادس من الشهر الجاري، ما جعل النظام وروسيا يقاتلان بشكل أساسي تنظيم الدولة الإسسلامية، بحسب ناشطين معارضين من المنطقة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين