بدء قطاف الوردة الشامية في ريف دمشق بمهرجان “وردتنا سفيرتنا إلى العالم”

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

بدأ مهرجان قطاف الوردة الشامية، اليوم، في قرية المراح “قلدون” الخاضعة لسيطرة النظام بريف دمشق الشمالي، بمشاركة المزارعين والأهالي ووزيري الزراعة والسياحة ومحافظ ريف دمشق، ومسؤولين آخرين تابعين للحكومة السورية بدمشق وحزب البعث الحاكم.

وتولي الحكومة منذ سنوات الاهتمام لإنتاج النبتة التي يستخرج منها زيت عطري تقول إنه “أغلى من الذهب وأبقى من النفط”، والذي يزرع في المراح، القرية الصغيرة الواقعة بمحاذاة طريق دمشق – حمص على بعد نحو 70 كلم شمال العاصمة، وتخصص مهرجانا سنويا حمل عنوان “وردتنا سفيرتنا إلى العالم” هذا العام.

وتخلل المهرجان اليوم عروض مسرحية فلكلورية وتراثية تتحدث عن عراقة الوردة الشامية، وأهميتها الاقتصادية والطبية والجمالية والغذائية، إضافة إلى مقطوعات موسيقية قدمتها فرقة سورية.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين