تبادل جرحى بين المعارضة والنظام من كفريا والفوعة بريف إدلب ومخيم اليرموك

مكتب أخبار سوريا – إدلب

خرجت أربع حالات مرضية ومرافقين لهم، اليوم، من بلدتي كفريا والفوعة الخاضعتين لسيطرة القوات النظامية في ريف إدلب، مقابل خروج أربعة جرحى معارضين من مخيم اليرموك جنوب العاصمة دمشق.

وقال الناشط الإعلامي المعارض خالد الإدلبي من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن 16 شخصا خرجوا من كفريا والفوعة باتجاه مدينة حماة، وذلك مقابل خروج أربعة جرحى تابعين لهيئة تحرير الشام مع عائلاتهم من مخيم اليرموك باتجاه محافظة إدلب.

وأوضح المصدر أن هذا التبادل يعد استكمالا لاتفاقية “المدن الأربع”، إذ من المقرر أن يتم تفريغ بلدتي كفريا والفوعة بشكل كامل وتسليمهم لفصائل المعارضة، مقابل خروج جميع مقاتلي وهيئة تحرير الشام مع عائلاتهم باتجاه إدلب.

يشار إلى أن 5000 شخص خرجوا من سكان بلدتي كفريا والفوعة في منتصف نيسان الفائت، مقابل خروج نفس العدد تقريبا من مدينة الزبداني وبلدة مضايا بريف دمشق، وذلك ضمن اتفاق “المدن الأربع”.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين