الدفاع الروسية تعلن تدمير رتلا لتنظيم الدولة حاول التسلل إلى تدمر ومواجهات جنوبي المدينة بريف حمص

مكتب أخبار سوريا – حمص

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم، مقتل أكثر من 80 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية وتدمير 36 سيارة و17 سيارة “بيك أب” مزودة برشاشات وثمانية صهاريج، وذلك أثناء محاولتهم الخروج من مدينة الرقة التي تعد المعقل الرئيسي للتنظيم في سوريا، قبل يومين.

ونقل موقع روسيا اليوم عن الوزارة قولها في بيان صدر عنها، إن الضربات وُجِّهت إلى الأهداف بعد اكتشافها وتحديدها من قبل الطيران الروسي، مؤكدة أن قيادة مجموعة القوات الروسية العاملة على الأراضي السورية مستمرة في اتخاذ الإجراءات الضرورية للحيلولة دون خروج فصائل التنظيم من الرقة نحو محافظتي حمص وحماة، بحسب البيان.

وأوضحت الوزارة خلال البيان أن القوات الجوية الروسية أحبطت محاولتين لخروج مسلحي تنظيم الدولة من مدينة الرقة خلال أسبوع، مشيرة إلى أن الطيران الروسي تمكن من تدمير قافلة كانت متجهة من الرقة إلى تدمر في 25 أيار الفائت.

وشددت الوزارة على أن عناصر التنظيم يعبرون نهر الفرات ويخرجون من الرقة على الرغم من أنهم مطوقون من قبل قوات سوريا الديمقراطية وقوات أمريكية وفرنسية وبريطانية خاصة، في حين كان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن، أمس خلال مؤتمر صحفي، أن خروج مسلحين من التنظيم من الرقة أظهر عدم كفاية التنسيق في مجال “مكافحة الإرهاب”، داعيا إلى مناقشة هذه المسألة في مفاوضات أستانة.

إلى ذلك، تستمر الاشتباكات بين القوات النظامية وتنظيم الدولة الإسلامية، لليوم الثاني على التوالي، في محيط منطقتي العباسية والسكري جنوبي مدينة تدمر الخاضعة لسيطرة النظام في ريف حمص الشرقي، في محاولة من التنظيم استعادة السيطرة عليهما، إذ تتزامن المواجهات مع قصف جوي روسي على مواقع التنظيم في المنطقة، من دون تحقيق أي تقدم للقوات المهاجمة في المنطقة حتى اللحظة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين