مقتل وإصابة أكثر من 35 شخصا بانفجار لغمين وقصف مدفعي على ريف درعا

مكتب أخبار سوريا – درعا

قتل 15 مدنيا وعسكريا وأصيب أكثر من 20 آخرين كحصيلة أولية، اليوم، جراء انفجار ألغام وقصف مدفعي نظامي على الطريق الواصل بين بلدة كفر شمس وقرية عقربا، الخاضعتين لسيطرة المعارضة في ريف درعا الشمالي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض علاء الحوراني من ريف درعا، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القوات النظامية زرعت لغمين على الطريق الواصل بين المنطقتين واستهدفت بهما سيارة تابعة للجيش السوري الحر، تبع ذلك استهداف لنفس المكان بقذائف الهاون، وذلك أثناء تجمع المدنيين وفرق الإسعاف لنقل الجرحى، الأمر الذي زاد من عدد الضحايا.

ورجح الحوراني نقلا عن مصدر طبي بالمنطقة ازدياد عدد القتلى خلال الساعات القليلة القادمة نظرا لخطورة إصابة بعض الجرحى، إضافة إلى وجود حالات بتر بينهم ونزفهم لكميات كبيرة من دمهم أثناء عمليات الإسعاف.

وكانت فصائل المعارضة تصدت قبل أيام، لمحاولة القوات النظامية التقدم نحو المواقع التي خسرتها الشهر الفائت في حي المنشية بمنطقة درعا البلد بمدينة درعا، والذي حققت المعارضة تقدما كبيرا فيه بعد سنوات من خضوعه للنظام، في حين اتهمت غرفة عمليات “البنيان المرصوص” المعارضة، النظام باستغلال هدنة “مناطق خفض التصعيد” بتعزيز قواتها في درعا ومحاولة استعادة ما خسرته مؤخرا.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين