إصابة أطفال بانفجار قنبلة عنقودية في كفرزيتا و300 عائلة تعود إلى اللطامنة بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

أصيب ثلاثة أطفال بجروح متفاوتة، مساء أمس، جراء انفجار قنبلة عنقودية كانوا يعبثون بها في مدينة كفرزيتا الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي، أسعفهم عناصر الدفاع المدني إلى نقطة طبية في المدينة.

وقال الناشط الإعلامي المعارض لؤي الحموي من ريف حماة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن فرق الدفاع المدني في كفرزيتا تفقدت أيضا مكان الانفجار وبحثت عن مخلفات أخرى فيه، كما حذرت الأهالي من ترك أطفالهم يعبثون بأجسام غريبة، خاصة وأن المدينة تحتوي على كثير من القنابل غير المنفجرة.

وفي بلدة اللطامنة المجاورة، عادت حوالي 300 عائلة مؤخرا إلى البلدة، وذلك بعد مرور نحو شهر على بدء تطبيق اتفاق مناطق تخفيف التصعيد في سوريا الذي دخل حيز التنفيذ في السادس من أيار الفائت.

وأوضح الحموي أنه رغم أن الاتفاق لم يطبق بشكل كامل في ريف حماة الشمالي، إلا أن معظم العائلات عادت إلى اللطامنة وخاصة التي لديها محاصيل زراعية في الأراضي المحيطة بالبلدة، وعادت لجني محصولها الذي طالما انتظرته عدة أشهر، مؤكدا أن قذائف المدفعية ما تزال تسقط في الأراضي المحيطة باللطامنة، مصدرها القوات النظامية المتمركزة في مدينة حلفايا.

وقدر الناشط عدد العائلات في اللطامنة بحوالي 750 عائلة، يعمل المجلس المحلي على تأمين الخبز والمياه بشكل عاجل لهم، كما تعمل فرق الدفاع المدني في البلدة على إزالة مخلفات القصف من الطرقات الرئيسية وتساعدها بنقل أمتعتها وترميم منازلها قدر الإمكان، على حد تعبيره.

يشار إلى أن مدينة كفرزيتا وبلدة اللطامنة جنوبها، تعدان من أكثر المناطق التي تعرضت للقصف الجوي والمدفعي في ريف حماة الشمالي منذ سنوات، ما أدى إلى دمار واسع بحوالي 70 بالمئة من المنازل والمنشآت الحيوية حسب تقديرات لناشطين معارضين من المنطقة.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين