تجنبا لـ”أوبئة الصيف” .. صيانة الصرف الصحي في ريف إدلب الغربي

مكتب أخبار سوريا – إدلب

تابع المجلس المحلي لمحافظة اللاذقية المعارض، اليوم، صيانة شبكة الصرف الصحي في ريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، حيث تسكن مئات العائلات النازحة من ريف اللاذقية، في القرى والمخيمات.

وأوضح معاذ حمود أحد العاملين في المجلس، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن المجلس بدأ قبل ثلاثة أيام صيانة خطوط الصرف الصحي التي تعرضت للتلف أو الخراب جراء القصف والإهمال لفترة طويلة، وذلك ضمن عدة مشاريع خدمية يقوم بها المجلس في قرى ومخيمات منها خربة الجوز وعين البيضا والحنبوشية.

وأضاف أن مديرية الدفاع المدني بالساحل تسهم بالعمل من خلال تقديم المعدات والمساعدة بالحفر، وإصلاح الطرقات التي تم حفرها وإزالة المخلفات وترحليها، وذلك لتخفيف معاناة سكان المنطقة بسبب سوء الخدمات، ولا سيما الصرف الصحي السئ الذي يسبب انتشار الأمراض والحشرات خلال فصل الصيف، حسب المصدر.

يذكر أن المجلس المحلي لمحافظة اللاذقية بدأ عمله مجددا منذ حوالي خمسة أشهر، بعد توقف عن العمل لمدة عام ونصف إثر تقدم القوات النظامية وسيطرتها على أغلب القرى والبلدات في الريف ونزوح الأهالي بشكل جماعي منه.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين