إصابة 35 شخصا بـ”اللشمانيا” في مخيم يخضع لـ”قسد” بالحسكة

مكتب أخبار سوريا – الحسكة

يتلقى ما لا يقل عن 35 شخصا مصابين بداء اللشمانيا المعروف بـ”حبة حلب”، العلاج في المستوصفات التابعة للنظام في مدينة الحسكة، إثر إصابتهم خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة في مخيم رجم الصليبي الواقع تحت سيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد” بريف الحسكة الجنوبي.

وأكد الناشط الإعلامي المعارض صهيب الحسكاوي، من ريف الحسكة، نقلا عن مصادر مدنية من داخل المخيم، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن غالبية المصابين أطفال، وقد أصيبوا نتيجة انتشار النفايات ودورات المياه العشوائية والمكشوفة قرب المخيم، وسط غياب تام لدور القوات والمنظمات الإنسانية والخدمية في الترحيل والتنظيف، إلى جانب الخدمات الأولية والأساسية.

وبين أن وحدات حماية الشعب الكردية، أبرز مكونات “قسد”، تمنع خروج النازحين إلا بوجود كفيل من الحسكة، الأمر الذي زاد سوء الوضع المعيشي داخل المخيم الذي يؤوي أكثر من 30 ألف نازح نصفهم عراقيون فروا من المواجهات بين القوات العراقية والتنظيم في مدينة الموصل، وذلك على بعد حوالي 60 كلم جنوب شرق الحسكة.

يذكر أن اللشمانيا مرض مزمن، يصيب الجلد في معظم الأحيان ونادرا ما يصيب الأحشاء الداخلية، يسببه طفيلي وحيد الخلية يعيش داخل بعوضة تسمى ذبابة الرمل تنقله من شخص إلى آخر أو من الحيوان إلى الإنسان.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين