دخول مساعدات إلى الرحيبة والقوات النظامية تعدم مدنيا قرب مطار بالقلمون الشرقي

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

دخلت قافلة مساعدات إنسانية مقدمة من الأمم المتحدة، اليوم، بسيارات الهلال الأحمر السوري إلى مدينة الرحيبة الخاضعة لسيطرة المعارضة في القلمون الشرقي بريف دمشق الشمالي.

وأكدت مصادر محلية معارضة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن القافلة المؤلفة من ثمانية شاحنات تتضمن 4000 سلة غذائية، وأكياس طحين، وسللا صحية، وأجهزة طبية وأدوية، مؤكدة أنها المرة الأولى التي تدخل فيها مساعدات إلى المدينة الواقعة على بعد 40 كلم شمال دمشق.

من جهة أخرى، اتهمت المصادر المعارضة القوات النظامية المتمركزة في مطار السين العسكري ومحيطه على أطراف القلمون الشرقي، بإعدام مدني رميا بالرصاص أثناء مروره بالصدفة في المكان.

وفي الغوطة الشرقية المجاورة، استهدفت القوات النظامية، اليوم، فرق الإسعاف التابعة للدفاع المدني أثناء تفقدها مكان سقوط قذائف على أطراف مدينة دوما من جهة بلدة الشيفوينة، من دون وقوع إصابات في صفوف العناصر.

وأدى سقوط ثلاث قذائف مدفعية على أطراف دوما إلى أضرار مادية واندلاع حريق، أطفأه عناصر الدفاع المدني، كما أطفؤوا حريقا اندلع في شقة سكنية في عين ترما جراء إطلاق رصاص مصدره أطراف البلدة، فيما سقط صاروخ أرض – أرض على أطراف بلدة حوش الضواهرة، لم يتسبب بسقوط ضحايا.

وكان عناصر الدفاع المدني أخمدوا، أمس، حريقين أحدهما اندلع جراء ماس كهربائي بشقة سكنية في دوما، والآخر في محل تجاري بمدينة عربين.

في الأثناء، لقي ثلاثة مقاتلين معارضين مصرعهم وأصيب آخرون، اليوم، جراء الاشتباكات مع القوات النظامية التي تحاول التقدم في محاور مختلفة بالغوطة الشرقية منذ أكثر من عام.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين