قصف متبادل بين المعارضة والنظام في درعا يخلف ضحايا واشتباكات بمحيط المنشية

مكتب أخبار سوريا – درعا

قتل شخص وأصيب 22 آخرين بجروح متفاوتة، اليوم، جراء استهداف فصائل المعارضة بالقذائف الصاروخية، أحياء السحاري والكاشف والمطار وشمال الخط الخاضعة لسيطرة النظام في مدينة درعا، فيما استهدفت القوات النظامية، اليوم، بالبراميل المتفجرة وصواريخ أرض – أرض مناطق سيطرة المعارضة في درعا البلد.

وأكدت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” أن قذيفة سقطت على منزل في حي المطار تسببت بمقتل شخص وأضرار مادية بالمنزل، كما أصيب طفل في السابعة من عمره بجروح خطرة، وتضررت منازل وبنى تحتية، إثر سقوط قذائف صاروخية على حي السبيل المكتظ بالسكان، مصدرها المناطق الخاضعة للمعارضة.

وأضافت الوكالة أن 15 شخصا أصيبوا بجروح بينهم طفل، إثر استهداف المعارضة سوق الخضار ومحيط مركز الصم والبكم في حي الكاشف، في حين تعمل عناصر فوج الإطفاء على إخماد خمسة حرائق سببتها القذائف الصاروخية التي أطلقتها “التنظيمات الإرهابية” على مدينة درعا، حسب الوكالة.

كما استهدفت فصائل المعارضة بقذائف صاروخية، صباح اليوم، حيي السحاري وشمال الخط ومحيط المجمع الحكومي، ما تسبب بإصابة مدنيين وأضرار مادية بالمنازل والممتلكات العامة والخاصة، حسب “سانا”.

في المقابل، أكد ناشطون معارضون من المنطقة، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن القوات النظامية استهدفت بستة براميل متفجرة وثمانية صواريخ أرض – أرض من طراز “فيل”، اليوم، مناطق سيطرة المعارضة في درعا البلد، ما أدى إلى دمار واسع بالممتلكات.

في الأثناء، دارت اشتباكات عنيفة على أطراف حي المنشية في منطقة درعا البلد، والذي تقدمت في مساحات واسعة منه خلال الشهرين الفائتين، فيما انفجرت منصة إطلاق صواريخ “فيل” أثناء تجهيزها للرمي في حي القصور الخاضع للنظام قرب البانوراما وقتل طاقمها بالكامل، حسب الناشطين.

إلى ذلك، أرسلت القوات النظامية تعزيزات عسكرية كبيرة مكونة من عناصر معظمهم من حزب الله اللبناني ومليشيات إيرانية وعراقية مصحوبين بآليات الفرقة التاسعة التابعة للجيش النظامي بمدينة الصنمين الخاضعة لسيطرة النظام بريف درعا الشمالي الغربي إلى منطقة درعا البلد.

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين