مدير “التربية الحرة” باللاذقية: انتهاء امتحانات الشهادتين بريف إدلب الغربي بنجاح

مكتب أخبار سوريا – إدلب

انتهت امتحانات الشهادتين الثانوية والتعليم الأساسي، لتلاميذ ريفي إدلب الغربي والنازحين إليه من أبناء ريف اللاذقية الشمالي، وذلك بإشراف مديرية “التربية الحرة” باللاذقية، والتي تشرف على العملية التعليمية في القسم الغربي من محافظة إدلب المتاخم للّاذقية.

وقال مدير “التربية الحرة” باللاذقية أحمد اليمني، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن عدد التلاميذ الذين شاركوا بالامتحانات 390، موزعين على مركزين امتحانيين للإناث واثنين للذكور، مؤكدا أن العملية الامتحانية سارت كما هو مخطط لها ووقف المعايير التي وضعتها المديرية حتى اختتامها اليوم بنجاح.

وأضاف أن الامتحانات تمت بمساعدة جهات عديدة عاملة في مناطق سيطرة المعارضة بإدلب واللاذقية، منها مديرية الدفاع المدني بالساحل التي خصصت سيارات للتتواجد طوال فترة كل امتحان أمام المراكز للتعامل مع أي طارئ، على حد تعبيره.

وأشار إلى أنه العام الثاني الذي تُجري به المديرية الامتحانات خارج المحافظة بعد النزوح من ريف اللاذقية الشمالي، وذلك بمشاركة تلاميذ مدارس ريف إدلب الغربي ومخيمات النازحين في المنطقة.

يذكر أن مديرية “التربية الحرة” في اللاذقية التابعة لوزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة المعارضة، بدأت العمل قبل حوالي خمسة أعوام، ثم نقلت مركزها إلى ريف إدلب الغربي قبل حوالي عامين، إثر تقدم القوات النظامية وسيطرتها على معظم مناطق ريف اللاذقية.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين