القوات النظامية تنتزع آخر معاقل التنظيم بمحافظة حلب

مكتب أخبار سوريا – حلب

سيطرت القوات النظامية والمليشيات الموالية لها، أمس، على كامل مدينة مسكنة بريف حلب الشرقي، إثر اشتباكات عنيفة استمرت أكثر من عشر ساعات داخلها، أجبرت عناصر التنظيم على مغادرة آخر معاقله بالمحافظة.

وانسحب عناصر التنظيم من الجهة الجنوبية الشرقية لمسكنة باتجاه البادية السورية، بعدما طوقتها القوات النظامية من الجهتين الشمالية والغربية، بعد مواجهات عنيفة استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع سيطر خلالها النظام على عشرات القرى بمحيطها.

وكانت المواجهات تزامنت مع قصف مدفعي متبادل، وعشرات الغارات الجوية النظامية والروسية بالصواريخ الفراغية والبراميل المتفجرة، ما تسبب بسقوط عشرات القتلى والجرحى من الجانبين، فضلا عن دمار واسع بالبنى التحتية والأبنية السكنية.

بدورها، قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إن القوات النظامية حققت تقدما كبيرا على حساب التنظيم بريف حلب الشرقي بعد استعاد السيطرة على مدينة مسكنة الاستراتيجية، كما استعادت خلال عملياتها مولدات الكهرباء الضخمة الخاصة بمحطة ضخ مياه الخفسة والإذاعة والمحطتين الثانية والثالثة لضخ المياه باتجاه مدينة حلب.

وأضافت أن العمليات العسكرية أسفرت أيضا عن السيطرة على 22 بلدة وقرية ومزرعة في ريف المدينة، ومقتل أكثر من 1200 عنصر من التنظيم وإصابة المئات وتدمير 101 آلية وأربع دبابات وعربتي BMP وسبعة مدافع هاون و12 مقر قيادة.

يشار إلى أن القوات النظامية، بالسيطرة على مسكنة، أنهت وجود التنظيم بمحافظة حلب واقتربت من الحدود الإدارية للرقة، التي تسيطر قوات سوريا الديمقراطية “قسد” على سد الفرات ومدينة الطبقة على أطرافها الغربية.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين