“قسد” تبدأ اقتحام الرقة

مكتب أخبار سوريا – الرقة

أعلنت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، بدء معركة السيطرة على مدينة الرقة أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، بدعم من التحالف الدولي.

وقال المتحدث باسم القوات العميد طلال سلو، في مؤتمر صحفي عُقِد ببلدة حزيمة الخاضعة لسيطرتها بالريف الشمالي إن أكثر من 15 تشكيلا من مكونات القوات يشارك في المعركة داعيا سكان الرقة للابتعاد عن مقرات التنظيم ومحاور الاشتباكات، ومساندة القوات والانضمام إليها “للمشاركة في تحرير مدينتهم”، على حد تعبيره.

وأكد سلو أن الهجوم على المدينة بدأ من جهات الشرق والغرب والشمال، مرجحا أن تكون المعركة “شرسة، لأن التنظيم سيستميت في الدفاع عن معقله الرئيسي في سوريا”، مشيرا إلى عدم وجود جدول زمني محدد للسيطرة على المدينة، ونافيا “الإشاعات” حول إبرام اتفاق مع التنظيم يقضي بانسحابه من المدينة دون قتال، “فذلك بعيد عن مبادئ “قسد” والتزامها تجاه شعبها”، على حد قوله.

وكان الكولونيل رايان ديلون المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة التنظيم في العراق وسوريا أعلن، أمس، أن “قسد” هي من سيعلن لحظة انطلاق معركة الرقة، مشددا على أن تقديم الأسلحة من التحالف للقوات “مؤقت”، وسيتم تشكيل قوة لمنع عودة التنظيم بعد إخراجه من الرقة.

يذكر أن التنظيم حول مدينة الرقة لمعقله الأكبر في سوريا بعد سيطرته عليها مطلع العام 2014، بعد أقل من عام على سيطرة فصائل المعارضة عليها، عقب اشتباكات مع القوات النظامية.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين