استمرار القصف المكثف على أحياء المعارضة بدرعا ونزوح 4000 عائلة منها

مكتب أخبار سوريا – درعا

استهدف الطيران الحربي النظامي، اليوم، بعدة غارات بالصواريخ الفراغية والموجهة، منطقة غرز الخاضعة لسيطرة المعارضة شرقي مدينة درعا، كما ألقى الطيران المروحي النظامي أكثر من عشر براميل متفجرة على حيي مخيم درعا وطريق السد، أسفرت عن دمار واسع بالمنازل وغيرها من الممتلكات.

وقال أبو شيماء أبازيد، الناطق باسم غرفة عمليات “البنيان المرصوص” من درعا، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن القصف مستمر على أحياء المعارضة بدرعا منذ حوالي أسبوع، نافيا استهداف فصائل المعارضة بقذائف المدفعية، حي الكاشف الخاضع لسيطرة النظام، كما ذكرت صفحة “دمشق الآن” الموالية للنظام على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”.

وكان الطيران المروحي النظامي ألقى، أمس، أكثر من 15 برميلا متفجرا، كما استهدفت القوات النظامية بأكثر من 33 صاروخ من طراز “فيل”، أحياء مخيم درعا وطريق السد ودرعا البلد، في حين قتل خمسة مدنيين وأصيب أكثر من 20 آخرين بجروح متفاوتة، جراء استهداف الطيران الحربي النظامي بغارات بالصواريخ الفراغية والموجهة، مدينة طفس الخاضعة لسيطرة المعارضة في ريف درعا الغربي.

يشار إلى أن التصعيد العسكري الأخير على أحياء المعارضة بدرعا، أدى إلى نزوح حوالي أربعة آلاف عائلة، إلى القرى والسهول المحيطة بدرعا، يعانون أوضاعا إنسانية ومعيشية صعبة، في ظل شح شديد للمساعدات في المنطقة من قبل المنظمات.

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين