حريق يأتي على مساحات من أشجار الزيتون في بداما ومقتل عنصر معارض في ريف اللاذقية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

أخمدت فرق الدفاع المدني المعارض، أمس، حريقا في محيط بلدة بداما بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بعدما أتى على مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون.

وقال باسم الحجي أحد سكان بداما، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن الحريق الذي ما تزال أسبابه مجهولة، انتشر بسرعة نتيجة الرياح الشديدة وارتفاع درجات الحرارة ، مشيرا إلى أن نحو عشرة عناصر من الدفاع المدني شاركوا بإطفاء النيران باستخدام خزانات المياه المتنقلة، ومنعوا وصولها إلى المنازل وانتشارها أكثر بالأراضي الزراعية.

من جهة آخرى، لقي مقاتل معارض مصرعه على محور قرية الحدادة بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها المدفعي والصاروخي على مواقع المعارضة.

يذكر أن ريفي إدلب الغربي واللاذقية الشمالي يتعرضان منذ يومين لقصف مدفعي وصاروخي مكثف، ما خلق مخاوف من عزم القوات النظامية تنفيذ عملية عسكرية للتقدم في المنطقتين المتجاورتين.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين