قتلى وجرحى للتنظيم بغارات للتحالف على ريف دير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

قتل ما لا يقل عن 20 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية وأصيب عشرة آخرون أمس، جراء خمس غارات جوية لطيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم بمدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

وأوضح الناشط الإعلامي المعارض بدر الخلف نقلا عن مصدر مدني من داخل البوكمال، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن طيران التحالف الدولي استهدف أربع مقرات للتنظيم، منها مقر لجهاز الحسبة ومبنى شركة الكهرباء على أطراف المنطقة الصناعية داخل المدينة وحاجز للتنظيم قرب مجمع المعالف شرقها.

وأضاف الخلف أن الغارات تسببت بدمار جميع المواقع المستهدفة بشكل كامل، وألحقت أضرارا بأبنية سكنية مجاورة، فضلا عن احتراق أربع سيارات للتنظيم، ثلاث منها كانت عند مبنى الحسبة، والرابعة عند حاجز المعالف.

وكان عنصران من التنظيم قتلا وأصيب آخر، فجر أمس، إثر غارة لطيران التحالف استهدفت سيارة تابعة للتنظيم على الشارع العام قرب مدخل مدينة العشارة بريف ديرالزور الشرقي، وذلك بعد يوم من قصف الطيران الحربي النظامي بغارات حراقات بدائية لتكرير النفط ببادية درنج وعلى أطراف بلدة غرانيج بريف المدينة الشرقي، ما تسبب باحتراق خزانات للوقود وخروج ست حراقات عن الخدمة، من دون أن يسفر ذلك عن سقوط قتلى أو جرحى.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين