“قسد” تتقدم بحي المشلب بالرقة وقتلى منها بتفجير مفخخة ونفق

مكتب أخبار سوريا – الرقة

واصلت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، اليوم، تقدمها داخل حي المشلب شرقي مدينة الرقة أبرز معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، ضمن معركة غضب الفرات المدعومة من التحالف الدولي.

وقال أحمد الحسن المقاتل بصفوف القوات، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن “قسد” سيطرت على أجزاء واسعة من حي المشلب وحاجز للتنظيم على مدخل الحي الشرقي، بعد مواجهات عنيفة بدأت أول أمس، عقب إعلانها بدء معركة السيطرة على المدينة، مؤكدا أن غارات التحالف على مواقع التنظيم داخل الحي لعبت دورا بارزا في عملية تقدم القوات فيه.

وأضاف الحسن أن القوات تمكنت أيضا من السيطرة على مزرعة حطين شمال شرق المدينة وقرية البوعاصي بريفها الغربي، بعد انسحاب التنظيم منها عقب اشتباكات وقصف للتحالف الدولي، أدت لمقتل وجرح العشرات من عناصر التنظيم، إضافة لتدمير ثلاث سيارات عسكرية داخل حي المشلب.

كما تسببت المواجهات بمقتل 15 عنصرا من “قسد”، بينهم سبعة عناصر بتفجير نفق داخل المشلب وخمسة آخرين بتفجير سيارة مفخخة على اطراف الحي، فيما قتل الباقون خلال الاشتباكات بمزرعة حطين وقرية البوعاصي.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أعلنت أول أمس بدء معركة السيطرة على مدينة الرقة بمشاركة أكثر من 15 فصيلا، معظمهم فصائل كردية.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين