إصابة المحيسني باستهداف سيارته بالرصاص بريف إدلب

مكتب أخبار سوريا – إدلب

أصيب القاضي الشرعي العام لجيش الفتح المعارض، سعودي الجنسية عبد الله المحيسني، ليل أمس، إثر إطلاق عناصر من فيلق الشام المعارض الرصاص على سيارة كان يستقلها على الطريق الواصل بين مدينة معرة النعمان وقرية كفرومة، الخاضعتين لسيطرة المعارضة في ريف إدلب الشرقي.

وقال الناشط الإعلامي المعارض محمد شقلوب من ريف إدلب، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن عناصر يتمركزون في حاجز تابع للفيلق أطلقوا الرصاص بشكل مباشر على سيارة المحيسني، ما أدى لإصابته بجروح متوسطة نقل إثرها إلى مشفى معرة النعمان الميداني.

وأضاف شقلوب أن الحادثة أتت بعد ساعات من مطالبة هيئة تحرير الشام، أبرز مكونات جيش الفتح، الفيلق بإخلاء مقراته بلا مقاومة في كامل محافظة إدلب، من دون توضيح الأسباب.

يشار إلى أن المحيسني داعية سعودي قدم إلى سوريا عام 2013 كشرعي مستقل حاول الإصلاح بين فصائل المعارضة وتنظيم الدولة الإسلامية، عندما بدأت المواجهات المسلحة بينهما، لينضم بعدها إلى صفوف جبهة فتح الشام “النصرة سابقا”، ومن ثم يعُيّن قاضيا شرعيا عام لجيش الفتح الذي شكل من عدة فصائل وسيطر على محافظة إدلب في نيسان عام 2015، باستثناء بلدتي كفريا والفوعة اللتين ما زالتا تخضعان لسيطرة النظام.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين