“قسد” تنتزع أول أحياء الرقة من التنظيم

مكتب أخبار سوريا – الرقة

أتمّت قوات سوريا الديمقراطية “قسد”، صباح اليوم، السيطرة على كامل حي المشلب شرقي مدينة الرقة، ليكون أول الأحياء التي يخسرها التنظيم في أبرز معاقله بسوريا، بعد أربعة أيام من بدء القوات معركة السيطرة على الرقة.

وأفاد أحمد الحسن المقاتل بصفوف القوات، “مكتب أخبار سوريا”، بأن “قسد” انتزعت حي المشلب بعد مواجهات عنيفة استمرت ثلاثة أيام مع مقاتلي التنظيم في إطار المرحلة الرابعة من حملة غضب الفرات، المدعومة من التحالف الدولي، فيما تواصل القوات تمشيط الحي وتنظيفه من “لتأمين خطوطها الخلفية”، على حد تعبيره.

وأضاف أن القوات تمكنت من الاستيلاء على ثلاث سيارات عسكرية وعربة “PMB”، وتدمير عربتين مفخختين، إضافة لقتل 20 عنصرا من التنظيم وإصابة آخرين داخل المشلب، بينما قُتل سبعة عناصر من “قسد” وأصيب 16 آخرين، نقلوا إلى المشفى الميداني في بلدة الكرامة شرقي الرقة.

إلى ذلك، تصدت القوات، صباح اليوم، لهجومين للتنظيم بعربات مفخخة على نقاطها في قرية الجزرة غربي المدينة، ودمرت مقرا لتجهيز المفخخات، بعد سيطرتها عليها ليل أمس، في حين تستمر المواجهات على أطرافها حتى اللحظة.

وكانت القوات سيطرت، ليل أمس، على الفرقة 17 ومعمل السكر التي تعد خط الدفاع الأول للتنظيم شمال المدينة، وذلك بعد اشتباكات عنيفة وقصف مكثف لطيران التحالف، لتصبح على بعد قرابة ثلاثة كيلومترات عن المدينة من الجهة الشمالية.

من جانبها، قالت وكالة “أعماق” الإعلامية التابعة للتنظيم إن طيران التحالف استهدف بأكثر من 20 غارة بالفوسفور الأبيض أحياء الرقة الغربية بعد منتصف ليل أمس، تزامنا مع قصف مدفعي للقوات على الأحياء السكنية، من دون أن تشير لحدوث خسائر بصفوف المدنيين.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين