المعارضة تشكل “مجلسا ثوريا موحدا” في جيرود والنظام يتقدم في البادية

مكتب أخبار سوريا – دمشق وريفها

أعلنت هيئات معارضة في مدينة جيرود بالقلمون الشرقي بريف دمشق، بعد ظهر اليوم، تشكيل مجلس معارض يضم مدنيين من اختصاصات مختلفة وعسكريين من جميع الفصائل.

واعتبرت المعارضة، في بيان التشكيل الذي تداوله ناشطو المعارضة على مواقع التواصل الاجتماعي، أن تشكيل المجلس يشكل “الخطوة الأولى لوحدة الكلمة”، مؤكدة أن المجلس هو صاحب القرار في كل ما يتعلق بشؤون المدينة بعيدا عن الفصائلية”، على حد تعبيرها.

في الأثناء، تواصل فصائل المعارضة التصدي لهجوم واسع تشنه القوات النظامية والمليشيات المساندة لها على محاور تل دكوة وبئر القصب وتل دخان على أطراف ريف دمشق الشرقية تزامنا مع قصف جوي ومدفعي مكثف، وقد أسفر الهجوم عن تقدم النظام.

وفي غوطة دمشق الشرقية، أطفأ عناصر الدفاع المدني المعارض، اليوم، حريقا في محصول زراعي بأحد بساتين مدينة سقبا قبيل امتداده إلى الأراضي الزراعية المجاورة، كما اندلعت حرائق في بلدتي حوش الضواهرة وحوش نصري، نتيجة القصف الصاروخي والمدفعي النظامي عليهما، تزامنا مع محاولة تقدم مستمرة لليوم السابع على التوالي، وسط تصدي المعارضة لها.

وكانت عملية مبادلة محتجزين تمت بريف دمشق أمس، إذ أفرجت القوات النظامية عن أربع معتقلات، مقابل إطلاق جيش الإسلام عدد مماثل كان قد احتجزهن من مدينة عدرا العمالية عندما اقتحمها قبل سنوات، وذلك بعد مفاوضات استمرت ثمانية أشهر، حسب ناشطين معارضين من المنطقة.

وكانت عملية تبادل مماثلة تمت الشهر الماضي وأفرج خلالها عن العدد ذاته من النساء.

الكاتب: أحمد أبو الجود

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين