الدفاع المدني يفتتح ساحة البانوراما في جسر الشغور بعد ترميمها

مكتب أخبار سوريا – إدلب

افتتحت منظمة الدفاع المدني العاملة في مناطق سيطرة المعارضة، مساء أمس، ساحة البانوراما وسط مدينة جسر الشغور بريف إدلب الغربي، بعد صيانتها وترميمها، نتيجة تعرضها للقصف الجوي الروسي والنظامي.

وبين عنصر من الدفاع المدني في جسر الشغور، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن العمل في إعادة تأهيل الساحة استمر حوالي عشرة أيام، إذ نظفها العناصر ورمموها وأناروها بهدف تجميل المدينة وتحسين الخدمات فيها، وذلك تزامنا مع عودة السكان إليها بعد موجة نزوح غير مسبوقة منها جراء القصف الجوي.

وأضاف أن الساحة زُيِّنت بشجرة اصطناعية تحمل أسماء القتلى والجرحى والشبان الفاعلين في جسر الشغور، “تكريما لما قدموه من تضحيات وأعمال مميزة لخدمة المدينة”، إضافة إلى لافتة كبيرة كتب عليها “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا”، وهو شعار مؤسسة الدفاع المدني، المقتبس من القرآن الكريم.

وبين أن الشجرة صنعت بمبادرة من ناشطين في المدينة بعد توقف القصف عليها منذ دخول اتفاق مناطق تخفيف التصعيد حيز التنفيذ قبل أكثر من شهر، الأمر الذي مكن الشبان وعناصر الدفاع المدني من القيام بمثل هذه الأعمال الخدمية، لافتا إلى أن الساحة تتميز بأهمية كبيرة من جهة موقعها، وكونها تعد من أبرز معالم جسر الشغور.

يذكر أن الدفاع المدني أطلق منذ حوالي شهر حملة لتنظيف شوارع المدينة وتحسين منظرها وزرع الأشجار والأزهار فيها، وتنظيف مجرى نهر العاصي، إضافة إلى إزالة الركام وترحيله عنها، تحت عنوان “جسر الشغور بيتنا”.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين