الدفاع المدني يرمم أرضية مخيم ويخمد حريقا في قرية عين البيضا

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

رمم عناصر الدفاع المدني في مديرية الساحل، اليوم، ساحة مخيم نازحين بني حديثا في قرية عين البيضا بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة.

وبين المسؤول الإعلامي في مديرية الدفاع المدني بالساحل حسن درويشو، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن العناصر سهّلوا أرضية مخيم التعاون ورصفوها، ووسعوا ساحته، لتسهيل حركة وحياة النازحين المقيمين فيه، بناء على طلب إدارة المخيم، وذلك ضمن سلسلة أعمال خدمية تقدمها المديرية في مناطق عملها بريف إدلب الغربي.

وقال درويشو إن عناصر الدفاع المدني أخمدوا أمس حريقا في مخيم الإتقان في قرية عين البيضا أيضا، اندلع بسبب ماس كهربائي في بطارية تستخدمها عائلة للإنارة، ما تسبب بأضرار مادية، أحدها احتراق خيمة بالكامل.

يذكر أن الدفاع المدني يقدم خدمات متنوعة للأهالي والنازحين، أبرزها توفير الماء وتوزعيه على المحتاجين والمراكز الخدمية، وعلى رأسها الطبية، إضافة إلى فتح الطرقات وصيانتها، فضلا عن تنفيذ عمليات الإسعاف والإنقاذ.

الكاتب: ريما عز الدين

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين