نزوح آلاف السكان إثر القصف المكثف على مناطق سيطرة التنظيم بريف حماة

مكتب أخبار سوريا – حماة

أدى القصف الجوي الروسي والنظامي المكثف على مناطق سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في ريف حماة الشرقي، مؤخرا، إلى نزوح آلاف السكان إلى البادية، وذلك ضمن الحملة العسكرية التي تشنها القوات النظامية منذ حوالي شهر مدعومة بالمليشيات الأجنبية من أجل السيطرة على كامل المنطقة وإخراج التنظيم منها.

وبين الناشط الإعلامي المعارض أحمد الحموي من ريف حماة الشرقي، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن الطيران استهدف المنطقة خلال اليومين الماضيين بأكثر من 500 غارة، مستخدما الصواريخ المحملة بمادة الفوسفور والقنابل العنقودية والصواريخ الفراغية والموجهة، ما أسفر عن دمار مئات المناول وأضرار أخرى بغيرها من الممتلكات.

وأوضح المصدر أن النازحين يفتقدون أبسط مقومات الحياة، إذ يفترشون الأرض ولا يوجد لديهم ماء أو غذاء أو حتى خيام، مشددا على أن التنظيم لا يسمح لهم بمغادرة مناطق سيطرته، ما يهدد حياتهم، ومناشدا المنظمات والهيئات الدولية لفتح ممرات آمنة للمدنيين من أجل خروجهم إلى مناطق أكثر أمنا وتأمين احتياجاتهم بشكل عاجل.

طبيا، لفت الناشط إلى أن المدنيين باتوا ضحايا أمراضهم التي انتشرت نتيجة انعدام الأطباء والنقاط الطبية، فضلا عن شح كبير بالدواء، في حين لا يسمح التنظيم بمغادرة أحد من مناطقه حتى ولو حالة إنسانية خطيرة، مرجحا استخدامهم كدروع بشرية في حال استمر القصف لأكثر من ذلك، على حد تعبيره.

ويسيطر التنظيم على بلدة عقيربات وأكثر من 15 قرية في محيطها منذ حوالي أربع، كسوحا وأم ميال وعرشونة والبرغوثية وقليب الثور والخضيرة ومسعود وغيرها، والتي تعد المعقل الرئيسي للتنظيم في ريف حماة الشرقي ومنطلق عملياته العسكرية ضد القوات النظامية في المنطقة.

يشار إلى أن القوات النظامية مدعومة بالطيران الروسي الحربي والمروحي تحاول السيطرة على مناطق سيطرة التنظيم في ريف حماة الشرقي منذ حوالي شهر، إلا أنها لم تحقق أي تقدم باتجاهها حتى اللحظة، حيث أسفرت المواجهات عن قتل وجرح العشرات من الطرفين.

ويذكر أن المجلس المحلي لبدة عقيربات وما حولها والمتواجد خارجها أعلنها منطقة منكوبة في 22 أيار الفائت، عبر بيان نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، دعا خلاله المنظمات الإنسانية الدولية منها والمحلية لإنقاذ من تبقى من سكان هذه المنطقة، محملا المنظمات المسؤولية تجاههم، كما دعا فصائل المعارضة القيام بواجبهم تجاه سكان عقيربات لفتح ممرات إنسانية من مناطق سيطرتهم القريبة لإنقاذ المدنيين.

الكاتب: سوار الأحمد

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين