التحالف يدمر منشأة عسكرية استراتيجية للتنظيم في البوكمال بدير الزور

مكتب أخبار سوريا – دير الزور

قتل وجرح 15 عنصرا من تنظيم الدولة الإسلامية وأصيب عشرة آخرون بجروح حرجة، مساء أمس، إثر خمس غارات لطيران التحالف الدولي على موقع عسكري ومصنع ومستودع أسلحة محلية الصنع للتنظيم في منطقة الصناعة بمدينة البوكمال الخاضعة لسيطرته بريف ديرالزور الشرقي.

وأكد الناشط الإعلامي المعارض بدر الخلف، نقلا عن شهود عيان من البوكمال، لـ”مكتب أخبار سوريا”، أن عناصر التنظيم استنفروا بعد استهداف “المنشأة العسكرية الاستراتيجية” وفرضوا طوقا أمنيا حول الموقع المستهدف ولم يسمحوا لأحد بالاقتراب منه، ونقلوا الجرحى إلى مشفى عائشة، مبينا أن خمسة من قتلى التنظيم عمال، غير عسكريين.

وأضاف أن طيران التحالف استهدف الموقع بصواريخ فراغية شديدة الانفجار، أدت لتدمير المصنع والمقر بشكل كامل، ما نتج عنه انفجارات ضخمة نتيجة انفجار قذائف ومواد متفجرة كانت معدة للتصنيع، إضافة لتضرر جميع الآلات داخله بشكل كامل، واحتراق خمس سيارات للتنظيم كانت بجانب المصنع.

وفي السياق، قتل أربعة عناصر آخرين من التنظيم وأصيب عدد غير معروف، إثر غارتين للتحالف الدولي استهدفتا سيارتين بشارع السبعين قرب منطقة الهجانة شمال مدينة البوكمال، ما أدى لاحتراقها بشكل كامل.

وأشار الخلف إلى أن التنظيم نشر حواجز إضافية داخل المدينة وخارجها، وسط تشديد أمني على حركة دخول وخروج المدنيين، إضافة لتدقيق أمني على صالات ومقاهي الإنترنت، تزامنا مع تنفيذ مداهمات بحثا عن مطلوبين.

يذكر أن 20 عنصرا من التنظيم قتلوا وأصيب آخرون قبل ثمانية أيام، إثر غارات لطيران التحالف الدولي على مواقع للتنظيم داخل مدينة البوكمال بريف دير الزور الشرقي.

الكاتب: إسلام يوسف

شاهد أيضاً

حملة لرش المبيدات الحشرية في اللاذقية ومقتل طفلة بقصف مدفعي على الحنبوشية

مكتب أخبار سوريا – اللاذقية

تابعت بلدية مدينة اللاذقية الخاضعة لسيطرة النظام، اليوم، حملتها لرش المبيدات الحشرية للقضاء على الحشرات المنتشرة بكثافة في المدينة الساحلية، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وقالت سماح محمود إحدى سكان اللاذقية، لـ”مكتب أخبار سوريا”، إن العمال يرشون المبيدات عبر سيارة متنقلة تابعة للبلدية في مختلف شوارع وأحياء المدينة، وذلك بعد تفاقم الوضع وازدياد نسبة وجود الحشرات بشكل كبير، وخاصة البعوض، مرجحة أن يكون السبب الرئيسي تراكم القمامة لفترات طويلة من دون ترحيلها.

وكشفت محمود أن عمال البلدية وعدوا الأهالي بالاستمرار برش المبيدات طيلة فصل الصيف، مشددين على أنها المهمة ذات الأولوية الرئيسية بالنسبة للبلدية الآن، حسب المصدر.

من جهة آخرى، قتلت طفلة وأصيب ثلاثة مدنيين آخرين بجروح، اليوم، جراء قصف القوات النظامية من مراصدها بجبل الأكراد بريف اللاذقية الشمالي، قرية الحنبوشية بريف إدلب الغربي الخاضع لسيطرة المعارضة، بقذائف المدفعية والصواريخ.

يذكر أن عشرات العائلات عاودت النزوح إلى المناطق الحدودية مع تركيا، جراء تكثيف القوات النظامية قصفها مناطق متفرقة في ريفي اللاذقية وإدلب منذ أمس.

الكاتب: ريما عز الدين